نذير الزعبي: حلم ليلة منتصف... قلب

نذير الزعبي: حلم ليلة منتصف... قلب

حين يتأمّل المتابع الإصدارات الروائيّة السوريّة في السنوات القليلة الماضية. سيجد أنّ كلّها، أو الغالب الأعم منها، انتهى من الكتابة التوثيقيّة الآنية عن الانتفاضة المجهضة والحرب التي تلتها، وعاد...

سنان أنطون: إنجيل العراق الضائع

سنان أنطون: إنجيل العراق الضائع

كيف لنا أن نتعامل مع قصائد الروائي؟ هل الشعر والسرد عالمان منفصلان أم هما مرآتان تختلفان بمقدار التحدّب وزاوية الانعكاس؟ لحسن الحظ (أو سوئه)، لن نفكّر طويلاً في هذه الأسئلة لأنّ المشهد الأدبيّ...

المغيرة الهويدي: الشعر الذي لا ينسانا

المغيرة الهويدي: الشعر الذي لا ينسانا

يُضيِّق النّقد خياراتنا عند تناول الشعر السوري. لم يسمح النقّاد الأكاديميّون بفسحة تنوُّع حين كتبوا عن الشعر السوري ومدارسه؛ بالأحرى عجزوا عن التعبير عن تنوّع هذا الشعر وحصروه في تصنيفات ضيّقة تأثّرت...

ألبرتو مانغويل: توضيب الذكريات

ألبرتو مانغويل: توضيب الذكريات

هل كان سيتدفّق علينا طوفان هوس الكتب وجمعها والتحدّث عنها لولا أعمال ألبرتو مانغويل (1948)؟ لا يزال لهذا السؤال مشروعيّته حتى بعد تفوّق إنستغرام كأكبر سوق للأنا ومكتبتها. تكفيك صورة مع أحد كتبك، أو...

ياسر عبد اللطيف... «حائر طائر»

ياسر عبد اللطيف... «حائر طائر»

ليس القفز فوق حواجز النوع الأدبيّ غريباً إلا في أذهان النقّاد والصحافيّين المهووسين بالتصنيف، بحيث تبدو كل تجربة جديدة لشاعر اختار كتابة السرد أو سارد يكتب الشعر بمثابة فرصة لإلقاء الأسئلة المكرورة...

روبرت زيتالر: حنين لا شفاء منه

روبرت زيتالر: حنين لا شفاء منه

كانت سنة 1983 تحمل مفاجأة صاعقة للمشهد الروائي العربي حين نُشرت في مجلة «الكرمل» فصول من رواية لا تزال إلى اليوم (وستبقى) علامةً فارقة في الرواية العربيّة. تلك الرواية كانت «التيه»، أول أجزاء خماسيّة...

نسرين أكرم خوري: بحر في حمص

نسرين أكرم خوري: بحر في حمص

بخلاف ما يظن كثيرون، لم تكن جمهوريّة أفلاطون (أو سقراط فعلياً) تُقصي جميع الشعراء والفنّانين، بل كانت تُقصي فنّانين بعينهم. إن كنتَ تكتب في مديح الآلهة والحكّام - الآلهة فأهلاً وسهلاً بك، أما كلّ ما...

هكذا نلخّص حياته
أفونسو كروش: مانيفستو الجمال

أفونسو كروش: مانيفستو الجمال

كتب أوسكار وايلد في تصديره لروايته «صورة دوريان غراي» عبارةً باتت اليوم إحدى أشهر العبارات النقديّة إثارةً للجدل: «لا نفع للفنّ بأسره على الإطلاق». وباتت، بالتالي، شعاراً لكلّ ما هو «يميني، رجعي،...

«علندى»... الغناء بلا أمل

لا يبدو زكريا محمد راغباً بالاستراحة من الكتابة. بل لا يبدو بحاجة إلى هذه الاستراحة أساساً. قلة هم الكتّاب الذي يعيشون من أجل الكتابة وفيها، بحيث تكون الكتابة غايةً بذاتها، ووسيلةً إلى ذاتها، وزكريا...