قتيلان وجريح في حادثي سير


توفي المواطن إيلي شحود (33 عاماً)، أمس، في حادث سير وقع في منطقة النقاش. وأدّى الحادث الذي وقع بين 5 سيارات إلى إصابة ضابط برتبة ملازم أول بكسر في رجله. نقلت جثة القتيل إلى مستشفى الأرز، فيما تسلّمت الشرطة العسكرية التحقيق في الحادث لتحديد المسؤوليات. وفي منطقة خلدة، توفي الشاب محمد مهدي علامة (25 عاماً) بعدما انزلقت دراجته النارية تحت شاحنة متوقفة إلى جانب الطريق. نقلت جثة الشاب إلى المستشفى الحكومي في بيروت.

«أمن النبطية» بحث إجراءات ذكرى عاشوراء

عقد مجلس الأمن الفرعي في محافظة النبطية اجتماعاً أمس برئاسة المحافظ القاضي محمود المولى، في مكتبه في السرايا الحكومية، بحضور قائد منطقة الجنوب الإقليمية العميد منذر الأيوبي والمحامي العام الاستئنافي في النبطية القاضي نديم الناشف، وذلك لبحث الإجراءات الأمنية المرافقة لإحياء مراسم ذكرى عاشوراء في النبطية. وخلال الاجتماع تطرّق القاضي المولى إلى «أهمية الأمن والاستقرار في لبنان عامة والجنوب خاصة، وتحديداً في مجال مكافحة ظاهرتي المخدرات والسرقة، اللتين تعود بعض أسبابهما إلى العوز والتفكك الاجتماعي والتسرّب المدرسي»، مشدداً على أهمية «التنسيق بين القوى الأمنية والعسكرية في المحافظة لمواكبة إحياء ذكرى عاشوراء في جوّ من الأمن والاستقرار فيما يمرّ لبنان بالكثير من الشائعات والتهديدات بالفتن الطائفية المتنقلة».

محامو حزب الله يدينون الاعتداء على بركات

استنكر تجمّع المحامين في حزب الله، في بيان أمس، الاعتداء الذي تعرض له مكتب المحامي سلمان بركات في صيدا «من محاولة إحراق متعمّد». وأهاب بالسلطات الأمنية والقضائية «التحرك بسرعة وحزم لكشف الجناة ومعاقبتهم حفاظاً على كرامة المحامين وحصانتهم ومنعتهم، وصوناً لحرمة الجسم القضائي واستقلاليته».

رئيس «الدستوري» يحاضر في طنجة

شارك رئيس المجلس الدستوري الدكتور عصام سليمان، أمس، في المنتدى الدولي المنعقد في طنجة في المغرب. وألقى سليمان مداخلة في المحور المخصص للعدالة الدستورية وحقوق الإنسان وتراتبية القواعد في العالم العربي، تناول فيها «الأسس التي تقوم عليها العدالة الدستورية ودور القضاء الدستوري في حماية الحقوق والحريات شرط ضمانها في نصوص الدستور، لكونه القانون الأسمى في الدولة»، مؤكداً «أن العدالة الدستورية أساس العدالة».

مخيبر في سجن رومية

زار النائب غسان مخيبر سجن رومية المركزي، أمس، والتقى ممثلين عن السجناء الموقوفين احتياطياً والمحكومين، في حضور ممثلين عن إدارة السجن والأهالي. ووضع مخيبر الحضور في أجواء الخطوات التي بوشر تنفيذها لحل قضية السجون، وتطوير العدالة، من قبل لجنتي الإدارة والعدل وحقوق الإنسان النيابيتين، إضافة إلى ما يقوم به رئيس الحكومة نجيب ميقاتي، ووزيرا العدل شكيب قرطباوي، والداخلية مروان شربل، ومجلس الإنماء والإعمار، كما تفقّد مخيبر الأعمال التي ينفذها مجلس الإنماء والإعمار لبناء قسم جديد في السجن، وقاعة محاكمات كبيرة.