يطمئن سكان المدن والقرى في لبنان عندما تمرّ عربة البلدية المختصة برش المبيدات. وبقدر ما يغطي الضباب الكثيف الشوارع والساحات، يشعر السكان بأنهم سينامون في راحة، بعيداً عن البعوض وغيره من الحشرات التي يسهم ارتفاع درجة الحرارة في تكاثرها. لكن فعالية أعمال الرش لا تستمر لأكثر من يوم أو يومين، قبل أن تعاود أسراب البرغش «طلعاتها» الجوية المعتادة. البرغشة التي تمنعنا من النوم تحمل اسماً جميلاً هو «كوليكس بيبينس». والضباب الكثيف الخارج من فوهات عربات البلديات يقتل بعضها، فيما تهرب الأخرى إلى أماكن أقلّ خطراً عليها، قبل أن تعاود زيارتنا مجدداً.

وتبلغ تكلفة الرش عبر ضخّ الضباب نحو 130- 200 دولار لكل برميل، وذلك وفقاً للتقنيات المستخدمة في أعمال الرش من خلال ماكينة ضخّ تخلط بداخلها مواد بترولية (مازوت وكاز) مع المبيدات لتسهيل إطلاقها في الجو، فيما دخلت إلى السوق اللبناني قبل عدة أعوام تقنية ضخ الضباب البارد، باعتبارها أقلّ ضرراً للبيئة، لكونها تستخدم الماء قوةً طاردة للمبيد الكيميائي، وسوّق هذه التقنية قبل خمسة أعوام خبير فني بريطاني عبر إحدى الشركات اللبنانية.
تنتج مولدات الضباب، بصرف النظر عن طريقة عملها على الطريقة الساخنة أو الباردة، قطيرات دقيقة، يصل حجمها إلى أقل من 25 ميكروناً باستعمال المستحضرات ذات القاعدة النفطية، وتزيد أحجام القطيرات قليلاً مع استخدام المستحضرات ذات القاعدة المائية. وتحذر منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة من أخطار محتملة تصاحب استخدام هذه المولدات؛ إذ إن استنشاق الضباب يمكن أن يسبب مشاكل بحسب حجم القطريات، ويمكن أن يسبب أيضاً تسمم النباتات والأشجار.
في عام ٢٠٠٨ اتخذ المجلس البلدي في بيروت قراراً بتلزيم عملية رش المبيدات لشركة خاصة قيل إنها ستعتمد في عملية الرش على مبيدات معترف بها من منظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأغذية والزراعة (الفاو) ومنظمة الصحة الأوروبية، وعلى أجهزة حديثة ستستخدم في رش الرذاذ في الشوارع والساحات العامة عبر طريقة ضخ الضباب البارد ULV، على أن تشمل أعمال الرش الحدائق والوسطيات ومكب النفايات ونهر بيروت والشواطئ البحرية وكل تمديدات الصرف الصحي الموجودة في الشوارع، والتي تتوالد فيها الصراصير والقوارض.
ويؤكد مهندس زراعي مشرف على تسويق المبيدات في إحدى الشركات اللبنانية، أن شركته دخلت في حينه في المناقصة التي أجرتها بلدية بيروت بسعر وصل إلى ٤٥٠ ألف دولار أميركي، لكن المناقصة رست على شركة منافسة قدمت عرضاً لم يتجاوز ٣٠٠ مليون ليرة لبنانية. ويضيف المهندس: «من الطبيعي أن ترسو المناقصة على السعر الأقل، لكن لا أحد أجرى تقويماً دقيقاً لفاعلية أعمال الرش وللشروط الصحية، بدءاً بأنواع المبيدات المستخدمة، وصولاً إلى شمول العملية كل الشوارع والأحياء في العاصمة».
ويضيف المهندس: «غالبية بلديات لبنان تلزّم أعمال الرش من طريق المبيدات المخلوطة مع المواد البترولية (المازوت والكاز)، وتعمد إلى تخفيف الكلفة عبر زيادة المواد البترولية والتخفيف من كمية المبيد. إلا أن الخطر الكبير يتمثل في استخدام المبيدات العالية السمية التي تكون عادة أرخص».
وتعمل مولدات الضباب الساخنة بتبخير سائل المبيد الذي عادة ما يكون مذاباً مع المازوت أو الكاز في غرفة الإحراق، ثم يطرد من خلال أنبوب خروج ليكوّن سحابة كثيفة من الضباب نتيجة تكثفه عند ملامسته الهواء البارد المحيط به. أما مولدات الضباب الباردة فتعمل بتفتيت مستحضر سائل الرش إلى حجم متناهٍ في الصغر، حتى يمكن الحصول على قطيرات حجمها الأوسط أقل من 50 ميكروناً.
يقترح المهندس تكليف جهة مستقلة دراسة الأثر البيئي لأعمال الرش الحالية في مختلف بلديات لبنان، للتأكد من حجم الضرر على صحة الإنسان والبيئة، إضافة إلى فحص نوعية المواد المرشوشة وصلاحيتها، والتأكد من أنها لا تذوب في الماء.
وتفيد المعلومات بأنه ليست هناك بلدية في لبنان تستخدم مبيدات لليرقات في أماكن تفقيسها، بل تعمد إلى استخدام مبيدات الحشرة المكتملة عبر رش جنبات الطرق والمنازل، ولا يتورّع بعضها عن رش المناطق الزراعية، الأمر الذي يؤدي إلى خسارة الكثير من عناصر التنوّع البيولوجي، بل طائفة متنوعة من الكائنات التي تسهم في صمود النظم الإيكولوجية وإمكاناتها على التطور.
وفي ظل غياب أي معالجة جدية لمشكلة الصرف الصحي، يصبح الحد من البرغش أو السيطرة عليه من الأمور الصعبة للغاية، علماً بأن مياه الصرف الصحي ليست مكاناً مثالياً لتكاثر البرغش، وذلك لاحتوائها على كمية كبيرة من المواد الكميائية الناتجة من مواد التنظيف. لكن انفلات الصرف الصحي في الهواء الطلق وركوده في أماكن مكشوفة يجعله موقعاً مثالياً لتكاثر البرغش.
وفي ظل غياب الغطاء الأخضر في المدن الكبرى، يلاحظ أن قلة من البلديات في القرى تعمد إلى زرع الساحات العامة والأرصفة بأنواع الأشجار والنبات التي تنتج رائحة طاردة للبرغش، (زنزلخت، وياسمين، والنباتات العطرية)، علماً بأن روائح هذه الأنواع من الأشجار والنباتات تخفف من البرغش، لكنها لا تبعده نهائياً.
وبعكس ما يعتقد، لا ينمو البرغش في مستوعبات النفايات، المصدر الأساسي لتكاثر الذباب، بل يفضل البرغش التكاثر في المياه النظيفة حيث تضع أنثى البعوض من 100ــــ 200 بيضة في المرة الواحدة، ويكون ذلك كل 10 أيام. وإذا توافرت ظروف الحرارة والحماية، يفقس البيض خلال أيام قليلة جداً.
وبحسب دراسة أجرتها الجامعة الأميركية في بيروت عام 2005، إن السبب الرئيسي لتكاثر البرغش في العاصمة هو وجود خزانات مياه الشرب على أسطح الأبنية أو أسفلها. وعادة تترك هذه الخزانات مفتوحة أو نصف مغلقة، ما يمثّل فقاسة مثالية. وتنصح الدراسة بأن من الأفضل التخلص في بداية شهر نيسان من كل عام، من مأوى البعوض، وخصوصاً في برك المياه الآسنة، وخزانات المياه على السطوح، إضافة إلى منع تجمع المياه حول الأبنية وتنظيفها باستمرار في حمامات السباحة. كذلك ينبغي منع ركود الماء لأيام عدة متتالية في الأوعية المستخدمة للنباتات.




سوق منفلت

بين دائرة الصيدلة النباتية في وزارة الزراعة اللبنانية ومصلحة الهندسة الصحية في وزارة الصحة، تغيب أي رقابة على رش المبيدات في الشوارع، ولا تخضع العديد من مبيدات البعوض لإجازة من أي أجهزة رسمية على غرار المبيدات الزراعية، التي تشرف وزارة الزراعة على اعتمادها وتضع التوصيات الخاصة باستخدامها، فيما تعاني السوق اللبنانية من الفوضى العارمة وضعف أجهزة الرقابة الجمركية ومؤسسات البحوث والمختبرات الزراعية، الأمر الذي يؤدي إلى دخول كميات كبيرة من المبيدات التي لا تعتمد مواصفات بيئية وتمتاز باحتوائها مواد عالية السمية، غالبيتها تستورد من الصين، التي تصل نسبة الواردات منها إلى 80% من إجمالي حجم الواردات إلى السوق اللبنانية.