شهد اليومان الماضيان عدداً من الحوادث الأمنية التي سجّلتها المعلومات الأمنية الواردة إلى فصائل قوى الأمن الداخلي في مناطق مختلفة. ففي مخيم البدّاوي ـــــ محلة العطشة، الخاضعة لسيطرة «الكفاح المسلح»، ولأسباب مجهولة، حصل تبادل لإطلاق النار من أسلحة حربية رشاشة، أدى إلى إصابة أحد عناصر التنظيم وائل ي. (فلسطيني الجنسية) بطلق ناري في رجله اليسرى، نقل على الأثر إلى مستشفى الهلال داخل المخيم للمعالجة. وقد شهدت مقار «الكفاح المسلح» حالاً من الاستنفار، فيما لا يزال البحث جارياً عن مطلق النار.

وفي دوحة عرمون، قرب التمثال، استقل المواطن عبد الرحمن ع. (مواليد 1989) سيارة مجهولة المواصفات تقل ثلاثة أشخاص بحجة تشغيله لديهم. وبوصولهم إلى محلة بشامون، سلبوه هاتفه الخلوي بعدما شهروا بوجهه سكيناً لترهيبه. ولدى محاولته الفرار، طعنه أحدهم بسكين في عنقه وأنزلوه من السيارة وفروا إلى جهة مجهولة. وقد نُقل عبد الرحمن إلى مستشفى كمال جنبلاط للمعالجة، وأدلى خلال إعطائه إفادته أمام القوى الأمنية بمواصفات الثلاثة.
وادعى راضي ع. (مواليد 1979) أمام فصيلة حارة حريك أن مجهولَين يستقلان دراجة نارية أوقفاه أثناء مروره في محلة بئر العبد وادعيا أنهما ينتميان إلى حزب فاعل في المنطقة، قبل أن يسلباه محفظته الخاصة التي كانت تحتوي على مبلغ 300 ألف ليرة لبنانية وهوية عراقية لصديقه محمد ك. وفي محلة معوّض، في الضاحية، نشل مجهولان يستقلان دراجة نارية حقيبة هيلدا ب. (مواليد 1976) التي تحوي مبلغاً من المال وأوراقاً ثبوتية قبل أن يفرا إلى جهة مجهولة، كما نشل مجهولان يستقلان دراجة نارية محفظة المواطنة هيام ن. (مواليد 1942) في محلة المصيطبة، قبل أن يفرا إلى جهة مجهولة. وأفادت المواطنة أن حقيبتها كانت تحتوي على مبلغ 200 دولار أميركي.
وادعى لدى فصيلة بعلبك في قوى الأمن الداخلي، المواطن حسين ن. (مواليد 1991) أن أربعة أشخاص مجهولين يستقلون سيارة من نوع «بي. أم. ف 525» سوداء اللون سلبوه 800 دولار أميركي وثلاثة هواتف خلوية في بلدة عين بورضاي البقاعية. وذكر أن أحدهم أطلق النار باتجاهه من بندقية صيد خلال فراره، غير أنه لم يصبه. وأثناء مرور رامي ح. (مواليد 1992) في محلة الرملة البيضاء باتجاه المنارة على متن دراجته النارية من نوع «ابريو» فضية اللون، غير مسجّلة في مصلحة تسجيل السيارات والآليات، لحق به شخصان مجهولان على متن دراجة نارية صغيرة. ولدى وصوله إلى محلة المنارة قرب ملعب نادي النجمة، اعترضاه وطعنه أحدهما بسكين في خاصرته، فيما ركب الآخر على دراجة رامي وفرّ بها. وادعى هيثم ع. لدى فصيلة انطلياس أنه أثناء مروره وشقيقه أحمد في المنطقة، استوقفهما شخصان كانا داخل سيارة من نوع «بي. أم. ف اكس 5»، انتحلا صفة أمن دولة وأصعداهما في السيارة بحجة إحضار أوراقهما الثبوتية التي لم تكن في حوزتهما، وتوجّها بهما إلى نهر الكلب، حيث سلبا هيثم هاتفه الخلوي ومحفظته، التي قال إنها تحوي مبلغ 150 دولاراً، بعدما هدداهما بالقتل بواسطة مسدس حربي. وأفاد هيثم أن المسلّحَين أنزلاهما من السيارة وفرا إلى جهة مجهولة.