عُثر على جثة العامل السوري إبراهيم الزنك جثة هامدة في غرفة مصعد في مشروع بناء قيد الإنشاء في منطقة التل في طرابلس، وذلك بعد ظهر يوم الأربعاء الماضي. لم يُعرف سبب الحادث، وكيف جرت الوفاة. لم يحظَ إبراهيم بأية التفاتة، ورد خبر وفاته كبلاغ إلى القوى الأمنية، ولم يُعلن أن تحقيقاً في الحادث سيُفتَح.

نُقل إلى مستشفى في انطلياس عامل مصاب بنزف في الرأس وكسر في الرقبة جراء تعرّضه لحادث صدم في منطقة المطيلب بسيارة مجهولة المواصفات والسائق. ورد في بلاغ أمني أن العامل اسمه حسين، وهو مجهول باقي الهوية، ويحمل الجنسية السودانية أو البنغالية، وقد كان على متن دراجة نارية لدى تعرضه للصدم. الصادم فر إلى جهة مجهولة، ولم تتوصل التحقيقات إلى معرفة هويته، وخاصةً أن العامل نُقل إلى المستشفى وهو فاقد الوعي.
التقارير المتخصصة تلفت إلى أن عمالاً مصريين وسوريين كانوا ضحايا اعتداءات نفّذها لصوص في مناطق مختلفة يوم الأربعاء 5 الشهر الجاري.
العاشرة والنصف ليلاً، أقدم مجهولان، أحدهما يرتدي بزة قوى الأمن الداخلي، على الدخول إلى غرفة العامل المصري رضا ب. (30 عاماً)، وسلباه بالقوة مبلغ 1100 دولار أميركي، ثم فرا إلى جهة مجهولة.
المصري محمود أ. يعمل في محطة للوقود عند منطقة جسر الفيات في بيروت، وقد ادعى أمام قوى الأمن أن مجهولَين شهرا سلاحاً في وجهه بهدف سلبه بعض المال، لكنه في تلك الأثناء كان يحمل خرطوم تنظيف السيارات فرشّهما بالماء، ثمّ تجمّع بعض الناس وعندئذٍ فر المجهولان من المكان.
في المنطقة المحاذية لمخيم شاتيلا، قرب بيروت، تعرض العامل السوري حسن ح. (60 عاماً) لعملية سلب، فقد كان على متن سيارة أجرة بداخلها ثلاثة أشخاص، ضربوه بآلة حادة على رأسه، وسلبوه 450 ألف ليرة، وأجبروه على النزول من السيارة، ثم فروا إلى جهة مجهولة.
(الأخبار)