لن تنجح خطط الإصلاح ولا مبادرات الحلول بسبب اعتقالها.

فهي الآمر الناهي، وهي حجر الزاوية لبناء الدولة. إذا غابت أو ضعفت أصبح كلّ شيء مهدّداً بالانهيار.
بسبب توقيفها، لن يصدّق ذوو السجناء كلام المسؤولين عن تحسين أوضاع أحبائهم الإنسانية والحقوقية خلف القضبان، ولن يعطوا الدولة فرصة لمعالجة مشاكل السجون.
وبسبب غيابها، ارتفعت وتيرة غضب السجناء، وتصاعدت أعمدة الدخان الأسود، وسالت الدماء لتختلط بالنار والحديد.
بسبب الحكم عليها بالسجن المؤبّد، فشلت المفاوضات مع المتمردين والتهمت النيران أرجاء السجن والمطبخ والمركز الطبي وقاعة المسرح.
وبسبب غيابها، يمكن وزيري الداخلية والعدل والمدّعي العام والمدير والقائد أن يقدّموا ألف وعد ووعداً، ولن يتغيّر شيء على الإطلاق، بل قد ترتفع حدّة الاحتقان ويعود الشغب.
بسبب تكبيلها بالأصفاد وإخفاء معالمها عبر رميها في زنزانة انفرادية مظلمة، تنهار مكانة ما بقي من الدولة، وتنتشر الفوضى ويسود الغشّ والفساد. ويبحث الناس عن دولة أخرى أو عن «دولة» توفر لهم العيش الكريم ضمن الدولة.
وبسبب غيابها تقلق الأمهات على أبنائهن، ويسود التوتّر ويزداد احمرار عيون المتمرّدين المستنفرة، ويُخشى من الخديعة والكذب والنفاق.
هي أساس النظام، والسبيل إلى العدالة وركيزة الجمهورية.
هي الثقة.
الثقة بين الناس والدولة، وبين المسؤولين في الدولة. الثقة بين مقدّم الخدمة ومتلقيها.
الثقة بين الشرطة والمواطن، وبين القاضي والمحكوم، وبين المحامي وموكله، وبين آمر السجن والسجناء.
غيابها أطاح كلّ شيء. فلا مكان للنقاش ولا مجال للتفاوض ولا سبيل لحلّ المشاكل.
وعود خلف الوعود خلف الوعود... ويعود كلّ مسؤول إلى طائفته أو إلى تياره أو حزبه أو منطقته يحتمي بها ليتهرّب من المسؤولية.
ثقة فقدها اللبنانيون بعضهم ببعض وبدولتهم وبجميع السياسيين فيها منذ عشرات السنين. ففشل الإصلاح وماتت المبادرات الإيجابية وتفاقم خراب البلاد.
ثقة يصعب الأمل باسترجاعها بعد تعدّد الخيبات. لكن لا بدّ أن تنطلق ورشة الإصلاح بالسعي إلى استعادتها. ولا بدّ أن يتوضح للجميع أن دولة يتآكل جسدها الفساد لا تستحقّ الثقة. فمتى تبدأ عملية التطهير؟