حاضر المحامي الدكتور أنطونيوس أبو كسم في قاعة المؤتمرات الكبرى في «بيت المحامي» عن «مقاضاة إسرائيل لجرائمها المرتكبة في حق لبنان: الآليات المتاحة والحق في التعويض»، ضمن سلسلة محاضرات التدرج في نقابة المحامين في بيروت.

ذكّر أبو كسم «أن إسرائيل ارتكبت أربعة أنواع من الجرائم: جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية وجريمة الإبادة الجماعية وجريمة العدوان»، مضيفاً «انتهكت إسرائيل القانون الإنساني العرفي والتعاقدي وكل المواثيق الدولية ذات الصلة. إسرائيل خلال حرب تموز 2006 ارتكبت 56 مجزرة، مستهدفة المدنيين ومستعملة ذخائر محظورة دولياً».
تطرّق أبو كسم إلى «جرائم التجسس التي ترتكبها إسرائيل»، وهي «عدوان سافر على لبنان واعتداء على سيادته وانتهاك للقرارات الدولية، تحديداً الفقرة 5 من القرار 1701»، ولفت إلى «جرائم القرصنة والتعدّي على شبكات الهواتف الثابتة والخلوية»، عارضاً «الآليات القانونية المتاحة لمقاضاة إسرائيل»، مشيرا إلى «حق لبنان في التعويض عن الأضرار الناشئة عن الجرائم الإسرائيلية وخروقاتها»، وقال: «الحل الأسلم هو اللجوء إلى مجلس الأمن». وناشد أبو كسم «الدولة مطالبة مجلس الأمن بإنشاء صندوق تعويضات للبنان».