صور | قتل الشاب زاهر محمد حيدر (18 عاماً) ليل السبت الماضي، ووجهت أصابع الاتهام إلى شاب آخر من أبناء بلدته صريفا (قضاء صور) هو حسين ن. (28 عاماً).

قال شهود إن خلافاً «شخصياً» بين الشابين أدّى إلى شجار تطوّر الى إطلاق نار. منذ ليل السبت الفائت تعيش البلدة توتراً شديداً، أولاً بسبب الجريمة التي مثّل طرفيها شابان من أبنائها، وثانياً بسبب تداعياتها المنتظرة، إذ يتوقع الكثيرون من الأهالي تتمّة للجريمة لا تقلّ سوءاً عنها.
في وقائع الجريمة، أنه عند الساعة العاشرة وخمس دقائق من ليل أول من أمس، تطوّر شجار بين الطرفين في الساحة العامة للبلدة إلى إطلاق نار على زاهر الذي كان يقود سيارته. جاء في التقرير الأمني أن حسين أطلق ثلاث رصاصات من مسدس حربي على صدر الضحية، ثمّ فرّ فوراً الى جهة مجهولة، فيما عمل عدد من الأشخاص على نقل زاهر الى أحد مستشفيات صور حيث فارق الحياة.
بحسب التقرير، ضُبطت الى جانب القتيل على المقعد الأمامي للسيارة على مسدس من عيار 9 ملم ومظروفين فارغين. في المقابل، لا تزال القوى الأمنية تتحرى عن مكان القاتل في منطقة صور التي ينتمي إليها وفي بلدة القماطية في الشوف حيث يقيم منذ سنوات.
أهالي صريفا الذين شيعوا زاهر عصر أمس الى مثواه، كان بعضهم يبدي تخوفاً من أن يبادر أحد أقاربه إلى الأخذ بالثأر، مع تأكيد ضرورة أن تأخذ العدالة مجراها، وقد لفت البعض إلى أنه ينتظر وصول والد الشاب الراحل من أفريقيا.
وفيما يطالب الأهالي بتكثيف الوجود الأمني في البلدة، منعاً لجرائم ثأرية أخرى، تفقّد النائب الاستئنافي العام في الجنوب القاضي سميح الحاج وقاضية التحقيق في الجنوب رولا عثمان مسرح الجريمة بعد ظهر أمس واطّلعا على مجريات التحقيق لدى فصيلة جويا والواقع الميداني في البلدة.