سجّلت المعلومات الأمنية الواردة إلى فصائل قوى الأمن الداخلي حصول تسع عمليات سلب بقوّة السلاح خلال يوم واحد. ففي محلة حمّانا، دخل مجهولون منزل المواطن كمال ح. بقوة السلاح، حيث ضربوه ثم كبّلوه بسرير خشبي قبل أن يسرقوا مبلغاً من المال وجهاز كمبيوتر محمولاً، كما سرق الفاعلون سيارته وفرّوا بها إلى جهة مجهولة، فيما نقله هو الصليب الأحمر إلى المستشفى للمعالجة نتيجة الرضوض القوية التي أُصيب بها.

في منطقة النبعة، سلب مجهول بقوة السلاح الشاب السوري كاظم ز. محفظته وبداخلها مبلغ من المال ووثيقة العودة إلى سوريا، فضلاً عن بطاقة هاتف قبل أن يفرّ إلى جهة مجهولة. الأمر نفسه تقريباً حصل في محلة الشويفات، حيث سلب ثلاثة أشخاص مجهولين يستقلون سيارة نوع (ب أم) السوري ناطق ع. مبلغ 150 ألف ليرة لبنانية بعدما هدّدوه بمسدس حربي. وذكر ناطق أن السالبين كانوا قد غطّوا أول أربعة أرقام من لوحة السيارة، فضلاً عن أنها كانت مزوّدة بزجاج حاجب للرؤيا، كما نقل موقعٌ إخباري أن مجهولين يستقلون سيارة مرسيدس مجهولة باقي المواصفات، أقدموا مساء أول من أمس على سلب الشاب حميد حمد عبد الله (سوري الجنسية) مبلغ ألف دولار بقوة السلاح حين كان ينتظر سيارة أجرة على المسلك الغربي من أوتوستراد جبيل بالقرب من جسر مستيتا. وفي محلة الرميلة، دخل مجهولان ملثمان يستقلان سيارة من نوع غولف ويحملان أسلحة حربية إلى محطة تابت للمحروقات، وسلبا بقوة السلاح ثلاثة أشخاص يعملون في المحطة، وهم كل من رضا ر. (مصري الجنسية) الذي سلباه محفظته وبداخلها أوراقه الثبوتية ومبلغ 80 ألف ليرة لبنانية وهاتف خلويّ، وإبراهيم د. (مصري الجنسية) الذي سلباه أيضاً مبلغ 1270 دولار وهاتفه، إضافةً إلى أحمد ح. (سوري الجنسية) الذي سُلب منه مبلغ مليون ونصف مليون ليرة.
في حي الشراونة في مدينة بعلبك، اعترض أربعة أشخاص مسلّحين طريق رواد ع. وسلبوه سيارته المستأجرة قبل أن يفروا إلى جهة مجهولة، وهذا ما حصل أيضاً في الحمرا، فقد ادعى سامي ش. أن مجهولين يستقلان دراجة نارية شهرا سكيناً في وجهه وسلباه جهازه الخلوي وفرا إلى جهة مجهولة. وأثناء انتقال أحمد ج. من محلة طريق المطار على متن سيارة من نوع غولف بداخلها شخصان مجهولان، وبوصولهما إلى خلدة شهر أحدهما مسدساً حربياً بوجهه وسلبه مبلغ 490 ألف ليرة وجهاز كمبيوتر محمولاً قبل أن يُنزلاه في المحلة ويفرّا.
(الأخبار)