تلفت البلاغات الواردة إلى قوى الأمن إلى أن مدينة زحلة شهدت أحداثاً أمنية يومي السبت والأحد الماضيين، فقد انفجرت قنبلة تحت سيارة، وسُجّل إطلاق نار، وتطور خلاف من تلاسن إلى ضرب بالسكين.

عند الساعة الخامسة والنصف من فجر السبت الماضي، ألقى مجهول قنبلة أمام منزل محمد ط. في حي الفيكاني في زحلة، نتجت منه أضرار مادية طفيفة في سيارة جيب كروزر مركونة أمام المنزل.
وبعد التحقيقات والكشف الذي أجراه خبير المتفجرات تبين أن مجهولاً وضع عبوة ناسفة وقنبلة يدوية تحت سيارة الجيب، وهي عائدة إلى ابن محمد ط. وقد انفجرت القنبلة ولم تنفجر العبوّة الناسفة.
ولم تُعرف أسباب الحادث، كما لم يُحدَّد أيّ مشتبه فيه في هذه القضية. وأثار هذا الحادث قلقاً كبيراً بين الأهالي في المنطقة.
ظهراً، شهدت مدينة زحلة عملية إطلاق نار، وقد تبيّن أن جرجس ت. وبرفقته شقيقه طوني، توجّه إلى مركز فيه مولد يوفر الطاقة الكهربائية ويملكه مجيد م. فأطلق جرجس النار في اتجاه العامل السوري سهيل خ. الذي يعمل في المركز. لم يصب العامل جراء إطلاق النار. وجاء في التقارير الأمنية أن سبب هذا الحادث خلاف على المولدات الكهربائية، ولم يُحدَّد نوع الخلاف.
عند الواحدة من بعد ظهر يوم الأحد الماضي، وقع خلاف أمام مركز تجاري في المدينة، بين مصطفى أ. (18 عاماً) وحمزة س. (22 عاماً)، وتطور من التلاسن وإطلاق الشتائم إلى طعن مصطفى أ. حمزة في خاصرته، الإصابة كانت طفيفة، وقد فر مصطفى إلى جهة مجهولة.
أخيراً، سُجل وقوع حادث سير السابعة من مساء السبت الماضي على الطريق التي تربط بين زحلة وبلدة سعدنايل، إذ اصطدمت سيارة نيسان باثفايندر تقودها فاطمة أ. ح. (23 عاماً) وبرفقتها شقيقها حسين (12 عاماً) بسيارة غولف تقودها فيوليت هـ. (50 عاماً)، أُصيب ركاب السيارتين بجروح ورضوض، وقد نُقلوا إلى المستشفيات للمعالجة.
(الأخبار)