ادّعى رئيس بلدية الرمادية محمد برجي يوم أمس أمام مخفر قانا أنّ مجهولين خلعوا ليل أول من أمس سيارته الخاصة، وسرقوا نحو 15 مليون ليرة منها. وبحسب الادعاء، فإن المجهولين قصدوا السرقة لا التخريب، لأنهم لم يعبثوا بباقي المحتويات التي كانت موجودة في الـ «رانج روفر»، علماً بأنّ السيارة كانت متوقفة في مرأب منزل برجي.

وجاء في خبر نشرته الوكالة الوطنية للإعلام، أن مجهولين أقدموا على تكسير سيارة برجي وخلعها، وأن عناصر من مخفر درك قانا حضروا إلى مكان الحادث وفتحوا تحقيقاً، بعد إزالة البصمات عن السيارة.
في الإطار نفسه، وبعد التحريات التي أجراها مخفر قانا أيضاً، تمكّنت استخبارات الجيش من توقيف عصابة سرقة مؤلفة من أربعة شبان، واستناداً إلى اعترافات الموقوفين الأربعة في التحقيق الأولي، فقد نفّذت العصابة قبل عام 23 عملية سرقة، منها سرقة عدد من محال بيع أجهزة الخلوي في منطقة صور، وأيضاً في دير قانون النهر وحناويه، إلى جانب سرقة عدد من مولدات الكهرباء من غرف حراسة بعض البساتين. أما آخر السرقات التي سُجلت، فكانت قبل أيام لصيدلية يملكها علي حسن خليل في بلدة برج رحال، ثم سرقة 100 هاتف خلوي في حناويه. وكان عناصر المخفر قد تعقّبوا سيارة السارقين أثناء تنفيذهم السرقة في حناويه، ليتبين أنّها مستأجرة.
من جهة ثانية، تلفت البلاغات الواردة إلى قوى الأمن عن وقوع عمليات سرقة لمتاجر أو سيارات في القرى المحيطة بمدينة صور، فصباح الاثنين الماضي، أقدم مجهول على سرقة 400 ليتر من المازوت من غرفة مولد الكهرباء العائد إلى علي ص. في خراج بلدة طيرحرفا.
كانت قد سُجّلت يوم السبت الماضي، عملية سرقة في حناويه. فقد ادعى رباح ش. أن مجهولاً دخل، بواسطة الكسر والخلع، إلى متجره المعد لبيع الأجهزة الخلوية، وسرق منه 125 جهازاً تقدّر قيمتها بنحو 15 ألف دولار أميركي.