بنت جبيل ــ داني الأمين

أُلقي القبض على مشتبه به في السطو على عدد من المحالّ التجارية في بلدة شقرا (بنت جبيل). لم تُعلَن هوية الموقوف، لكن تبيّن أنه عمد فجر أمس إلى سرقة نحو مئتي ألف ليرة لبنانية من دكان صغير داخل أزقة البلدة المأهولة، بعدما خلع الباب الحديدي للدكان. لكن صاحب الدكان سمع أصواتاً داخل دكانه الملاصق لمنزله، ما جعله يسارع إلى فتح الباب الداخلي للدكان ليجد السارق داخله، الذي فرّ هارباً بعدما ارتطم بالباب الحديدي المخلوع وأسقطه أرضاً.
بحسب صاحب الدكان (الذي فضل عدم الكشف عن اسمه)، فإن «السارق هرب بسرعة كبيرة، لكن أمره فضح، بعدما ترك دراجته النارية في مكان قريب، ولم يهرب بها، إلى أن حضرت القوى الأمنية، حيث كان المشتبه به قد حضر بنفسه ليأخذ دراجته، مدعياً أن أحداً ما قد سرقها، رغم أن المفتاح كان لا يزال في داخلها».
أُلقي القبض على المشتبه به، وجمعت القوى الأمنية الأدلّة ورفعت البصمات من مكان الحادث، وخصوصاً أن المشتبه به ترك خلفه القضيب الحديدي الذي خلع به الدكان.
من جهة أخرى، تمكنت مفرزة استقصاء الجنوب من توقيف كل من م.م. (24 عاماً) و م.ك. (24 عاماً) للاشتباه بأنهما قاما بعدة عمليات سطو على محال لبيع الأجهزة الخلوية ومحال سوبر ماركت في مناطق: النبطية، العاقبية، دير الزهراني، حبوش والصرفند، وأحيل الموقوفان على النيابة العامة في النبطية.
يُذكر أن عدداً من المتاجر في بلدة شقرا قد تعرضت للسطو في الفترة الأخيرة، وقد أثار هذا الأمر قلقاً كبيراً بين سكان البلدة، ومن المحال التي تعرضت للسطو متجر مُعَد لبيع الخرضوات، وآخر لبيع الهواتف الخلوية. كذلك تعرض للسطو محل تجاري ومنزل في بلدتي حولا وبرعشيت المجاورتين. ولا بد من الإشارة إلى أن جميع المحال التي تعرضت للسطو تقع داخل الأحياء السكنية، وقد جرت عمليات السطو ليلاً.