وفاة عامل سوري وجرح آخر في حادث سير


قتيل وجريح في حالة حرجة وقعا أمس نتيجة حادث سير مروّع وقع في المنطقة الفاصلة بين الخيارة وبلدة الصويري في البقاع الغربي.
في التفاصيل، أنه عندما كان العامل السوري حسين محمد الحاج حسون يقود دراجة نارية وخلفه زميله نواف أحمد العلي (وهو أيضاً عامل سوري) عند الطريق الزراعية، صدمتهما سيارة يقودها محمد ب. ما أدى إلى إصابة الشابين بجروح. نَقل صاحب السيارة الجريحين، وهما في حالة حرجة، إلى مستشفى الأطباء في المنارة، وأُدخلا العناية «الفائقة»، لكن الحاج حسون ما لبث أن فارق الحياة، متأثراً بجراحه وما تعرض له من رضوض وكسور في الرأس ومختلف أنحاء جسده، فيما لا يزال زميله يرقد في غرفة العناية المركزة.

16 محامياً نجحوا في دورة القضاة

علمت «الأخبار» أن 16 محامياً نجحوا في الدورة التي أجريت للمحامين المرشحين إلى منصب قاض. وكانت هذه الدورة قد أجريت خصيصاً للمحامين الذين قضوا أكثر من 6 سنوات في مزاولة المهنة، وذلك بسبب حاجة المرفق القضائي إلى عدد إضافي من القضاة. وكان سقف العدد المسموح بقبوله هو 40 محامياً، لكن لم ينجح في الامتحانات سوى 16 محامياً، فأصبحوا 16 قاضياً.