مخيم البارد ـ عبد الكافي الصمد

تشهد ورش الإعمار في مخيم نهر البارد تحسّناً ملحوظاً، بعد الضغط الذي مارسته الأونروا والأهالي على شركة «الجهاد للبناء» المتعهدة في الآونة الأخيرة. أولى بوادر هذا التحسن اعتماد الدوام الإضافي لنحو 50 % من عمال وموظفي الشركة، بمعدل أربع ساعاتٍ يومياً. وتزامن هذا التطور الإيجابي مع دخول متعهدين جدد للمخيم، إلى جانب الجهاد للبناء. ففي الوقت الذي تكثّف الجهاد عملها على نحو ملحوظ في الرزمة الأولى من المخيم، التي يتوقع أن تتسلمها الأونروا منها أواخر العام الجاري، تباشر شركة إيبكو بيطار بتشييد 3 مدارس ضمن نطاق مجمّع الأونروا في


تبدأ الأونروااليوم تسديد الدفعة 13 من إعانات بدلات الإيجار لنازحي البارد
المخيم بعدما أنهت أعمال الحفر. كما تجري التحضيرات لبدء عمل شركة دنش للمقاولات والتجارة في الرزمة الثانية، التي يجري العمل حالياً لإجراء مناقصة تنفيذ مشروع البنى التحتية فيها، إضافة إلى مشروع البنى التحتية في الرزمة الأولى وفي مجمّع الأونروا. وفي الوقت الذي تجري فيه التحضيرات للمناقصة، تنتظر الأونروا انتهـــاء وزارة الثقافة من إجراءات مسح المناطق الواقعة في الرزمة الثانية والتي تم الكشف عليها لمعرفة وتحديد الأماكن الأثرية العائدة لمينة أرتوزيا الموجودة هناك. بعد الحصول على الموافقة، يبدأ العمل الفعلي في الرزمة.
أما بالنسبة إلى العمل في الرزمة الثالثة، فمن المتوقع أن تقدم الأونروا التصميم التفصيلي والخرائط للرزمة إلى المديرية العامة للتخطيط المدني هذا الأسبوع، تمهيداً للموافقة عليها قبل تلزيمها ومباشرة إعمارها. في غضون ذلك، عقد قسم الشؤون الإجتماعية في وكالة الأونروا اجتماعاً مع ممثلي اللجان الشعبية والفصائل الفلسطينية والمؤسسات المحلية في مخيمي البداوي ونهر البارد، لتوضيح النقاط المتعلقة بـ»مسح الفقر» الذي ستنفذه الأونروا هذا الصيف بالإشتراك مع الجامعة الأميركية في بيروت

تتسلم المديرية العامة للتخطيط المدني هذا الأسبوع التصميم للرزمة الثالثة
إبتداءً من السادس والعشرين من الجاري. وحسب بيان أصدرته الأونروا، فإن هذا المسح «يأتي إستجابة للطلبات المقدمة من مجتمع اللاجئين إلى وكالة غوث وتشغيل اللاجئين لإعادة تقييم برنامج شبكة الأمان الإجتماعي»، مشيراً إلى أنه «ستستخدم المعلومات التي تجمع من هذا المسح لفهم الأسباب الجذرية للفقر، وأنه إستناداً إلى النتائج، ستعمد الأونروا إلى تحسين تدخلاتها التي تستهدف الفقراء وضمان أن يأخذ برنامج شبكة الأمان الاجتماعي بعين الإعتبار الظروف الفريدة التي يواجهها اللاجئون الفلسطينيون في لبنان». وأكد البيان أنه «سيتم إنتقاء عينة عشوائية من 2500 عائلة فلسطينية من مختلف أنحاء لبنان، وأن المشاركة في المسح ستكون طوعية، والعائلات المشاركة فيه لن يكشف عن هويتها»، لافتاً إلى أن «إجتماعين مفتوحين سيعقدان لهذه الغاية مع الأهالي في مدرسة المجدل في مخيم البداوي وفي قاعة اليونيسيف في مخيم نهر البارد اليوم الاثنين، وأن منشوراً يتضمن الأسئلة الشائعة حول هذا المسح متوافر في مكاتب
الأونروا».


بدلات الإيجار

تباشر وكالة «الأونروا» تسديد الدفعة الثالثة عشر من إعانات بدلات الإيجار لنازحي مخيم نهر البارد إبتداء من اليوم الإثنين وحتى الثالث والعشرين من الجاري، في مركز وحدة إدارة الأونروا في الشمال الكائن في معرض رشيد كرامي الدولي. وقد حررت الأونروا لهذه الغاية «شيكات» للأهالي، بعدما تأمنت الأموال اللازمة لذلك من الجهات المانحة الأجنبية، وهي أستراليا وكندا ورومانيا والنروج والجمعية العالمية للشباب الإسلامي والمفوضية الأوروبية. وفي هذا الإطار، خصصت الأونروا للأهالي باصات لنقلهم ذهاباً وإياباً من وإلى مركز الوحدة خلال الفترة المحددة.