أوقفت الشرطة العسكرية نعمان م. لترويجه عملة مزوّرة، فحكى عن تعرّض زوجته للتهديد بالقتل وإجبارها على تعاطي المخدرات قبل اغتصابها.

لم يسبق لنعمان أن تقدم بدعوى بخصوص هذه الحادثة في أي من مراكز قوى الأمن الداخلي، لكنه سرد خلال التحقيق الأولي معه تفاصيل تعرّض زوجته لهذا الاعتداء. تحدّث الزوج عن رجل وامرأة دخلا منزله لاصطحاب زوجته لتجميل بعض النسوة اللواتي سيشاركن في حفل زفاف باعتبار أنها تعمل في حقل التجميل. خرجت معهما على أن تعود خلال وقت قصير، انقضى الوقت المحدّد لكنها لم تعد. حاول الاتصال برقم المرأة المدعوّة نتالي، غير أن أحدهم كان يجيب بأن الرقم خطأ، لكن نتالي اتّصلت به من رقم خلوي آخر لتعطيه زوجته ليتكلّم معها، أخبرته زوجته أنها ستتأخر وعادت صباح اليوم التالي برفقة المدعوين نتالي وداني. قصّت لمياء على زوجها ما جرى لها وأخبرته بأن داني ونتالي اصطحباها الى منطقة الهرمل وهناك حضرت سيارة من نوع «رانج روفر» بداخلها ثلاثة شبّان. يذكر الموقوف أن زوجته أخبرته أنهم اصطحبوها الى شقة قبل أن يشهر أحدهم مسدساً بوجهها. هددها بالقتل وأرغمها على تعاطي المخدرات بواسطة السجائر والمضغ والشم ومارس أحدهم الجنس معها ومع نتالي. وذكر نعمان أنه لدى مغادرة زوجته أعطاها أحدهم مبلغ ستمئة دولار من فئة المئة دولار، تبيّن لاحقاً أنها مزوّرة.

رواية الزوجة جاءت مشابهة لرواية الزوج، لكنها تضمّنت المزيد من الشرح والتفاصيل
رواية الزوجة جاءت مشابهة لرواية الزوج، لكنها تضمنت المزيد من الشرح والتفاصيل. فقد ذكرت لمياء أن نتالي اتصلت بها طالبة منها الحضور الى منطقة جونية لأجل تجميلها فأجابتها بأنها لا تستطيع ذلك. أعطتها عنوانها فحضرت الأخيرة برفقة شخص قالت إنه سائقها، وأضافت إن الأخيرين اصطحباها لأجل تجميل نسوة وتحضيرهنّ لحفل زفاف، على أن ينتهي عملها خلال ساعتين من دون أن تطلعها على مكان الحفل. وصلوا الى زحلة فسألت الزوجة عن وجهتهم فأخبراها بأن العرس في بعلبك، غير أنهم تابعوا السير حتى بلغوا منطقة الهرمل. أجرت نتالي اتصالاً هاتفياً فحضرت على أثره سيارة سارت أمامهم داخل أحياء الهرمل. توقفوا أمام أحد المنازل عند منتصف الليل. طلبت نتالي منها الدخول حيث كان هناك رجلان، سألت عن العرس فأعلمتها نتالي بأن الوقت لا يزال باكراً وستأتي الفتيات بعد قليل. جلست لمياء منتظرة وحدها قبل أن تعلم من نتالي بأنه لا يوجد عرس. حاولت الزوجة المغادرة لكن رجلين دخلا برفقة المدعو داني وطلبا منها أن تتناول شراباً من قنينة، عليها ورقة ألمنيوم، إضافة الى مادة بيضاء اللون. رفضت لمياء تناولها فأقدموا على ضربها، وحاول الرجال الموجودون إقحام مادة بيضاء اللون في فمها فبصقتها. عندها أدخلها أحدهم الى غرفة النوم ومزّق ثيابها بالقوة قبل أن يمارس الجنس معها. انتهى الأول منها، فحاول الآخران فعل الشيء عينه لكنها رفضت وبدأت بالصراخ فتركاها.
توسّعت التحقيقات فأوقف نتالي وداني. جرى استجوابهما ليتبين في ما بعد أن الزوجة تعمل في مجال الدعارة السريّة وتتعاطى المخدرات. قررت المحكمة إدانة الزوجة لمياء بجنحة المادة 127 من قانون المخدرات وبحبسها مدة ثلاثة أشهر وتغريمها مبلغ مليوني ليرة.
(الأخبار)