جريمة ياطر: القبض على المشتبه فيه


داني الأمين
بعد أقلّ من 40 ساعة على مقتل المواطن عبد خميس (40 سنة)، ابن بلدة مركبا (مرجعيون) والمقيم في بلدة ياطر (بنت جبيل)، تمكنت مفرزة استقصاء الجنوب في قوى الأمن الداخلي من القبض على المشتبه فيه، المعاون في قوى الأمن الداخلي بلال ق. بعدما كان مختبئاً في أحراج بلدته القريبة من مكان ارتكاب الجريمة.
مسؤول أمني قال لـ«الأخبار» إن «مفرزة استقصاء الجنوب استطاعت تحديد مكان اختباء المشتبه فيه، والتواصل معه ثمّ استدراجه إلى مفرق بلدة صربّين المجاورة، ثم أقنعته بضرورة تسليم نفسه، بعد التأكّد من أن حوزته مسدّساً حربياً. وبعدما سلّم نفسه حُقِّق معه بإشراف النيابة العامة الاستئنافية في الجنوب، وقد لجأت مفرزة استقصاء الجنوب إلى تسليمه إلى فصيلة درك تبنين، بعد تكليف آمر الفصيلة الرائد علي أحمد التحقيق معه. وبحسب المصدر الأمني، فإن المشتبه فيه اعترف بارتكابه الجريمة، وستُتخَذ الإجراءات القانونية اللاّزمة بحقّه. ويذكر أن المشتبه فيه كان قد ارتكب جريمته على خلفية إشكال مالي مع المدعو ع. أ.، الذي كان يقود درّاجته النارية برفقة المجني عليه عبد خميس، عندما أطلق النار من مسدّسه باتجاه المدعو ع. أ. فأصاب خميس في رأسه وأرداه قتيلاً. وكان أبناء بلدة مركبا وأقرباء القتيل قد اعتصموا نهار أوّل من أمس في البلدة، مطالبين القضاء اللبناني والقوى الأمنية بالتدخّل للقبض على المشتبه فيه الفارّ من وجه العدالة. وقد بيّن المسؤول أن قيادة قوى الأمن الداخلي تتابع القضية مع ذوي المغدور وفاعليات بلدة مركبا، وتعمل على تهدئة الأمور، وخصوصاً بعدما تمكنت من القبض على المشتبه فيه وتسليمه إلى المراجع القانونية المختصّة.

«المؤبّد» لتجّار مخدّرات

أصدرت أمس محكمة الجنايات في البقاع 7 أحكام في حق متهمين بالاتجار بالمخدرات، قضت بالأشغال الشاقة المؤبدة وغرامة بخمسين مليون ليرة.
المتهمون هم: ع.ن.ج. (28 عاماً) وا.ف.ن. (55 عاماً)، وف.ف.ز. (39 عاماً)، وع.أ.أ. (24 عاماً)، خ.أ.ح. (30 عاماً)، وع.م.أ. (30 عاماً).

طعن عامل سوري

تعرض العامل السوري فادي ت. (22 عاماً) لضربة سكين في بطنه من مجهولين يستقلون سيارة لونها أبيض، وقد أفاد بأن المجهولين أصعدوه في سيارتهم بحجة أنهم سيجدون له عملاً، ثم اقتادوه إلى منطقة حرجية في خراج بلدة كفرمتى محاولين سلبه، ولما لم يجدوا في محفظته سوى مبلغ ضئيل من المال طعنوه.
وقد نُقل الجريح إلى مستشفى في منطقة الشحار الغربي.

... وجريح في طبرجا

في طبرجا، طعن ن. س. ليل أول من أمس وشخص آخر مجهول الهوية المواطن ح. د. (مواليد 1983) طعنات عدة في أنحاء جسمه، ما أدى إلى إصابته بجروح بالغة. وذكرت بعض وكالات الإعلام أن الضحية توفي، لكنّ مسؤولاً أمنياً متابعاً للتحقيق في الحادث أكد لـ«الأخبار» أنه ما زال على قيد الحياة، وحالته الصحية مستقرة.

عمليات سلب متنقلة

في عاليه، أثناء انتقال م.ح. (22 عاماً) في سيارة مرسيدس حمراء، يجهل اسم سائقها ورقم لوحتها، تعرّض لعملية سلب بقوة السلاح حيث شهر بوجهه مسدساً وأجبره بعد تهديده على التخلي عمّا يحمل من أموال نقدية، وأنزله بالقوة من السيارة وفرّ إلى جهة مجهولة. وقد أعطى المسلوب مواصفات السائق، وهو موضع ملاحقة بناءً على إشارة القضاء المختص. وقد ادعى أحمد ش. أمام فصيلة حارة حريك في قوى الأمن أنه تعرض لعملية سلب بالقوة يوم الثلاثاء الماضي، إذ اقترب منه أربعة أشخاص يستقلون دراجتين ناريتين وشهروا سكاكين في وجهه وسلبوه محفظته.
أما في عيون السيمان، فقد كان جورج ع. يقود سيارته وصعد معه شخص مجهول الهوية طلب منه اقتياده إلى مزار ديني. بوصولهما إلى محلة الكيال، اعترضت طريقهما سيارة سوداء اللون، وفيها أشخاص مجهولون يحملون أسلحة، وقد انهالوا على جورج بالضرب، وسلبوه محفظته وأوراقه الثبوتية ومبلغاً من المال وهاتفه الخلوي، ثم فروا إلى جهة مجهولة.

العثور على مسدس مفقود

أوقفت إحدى دوريات مفرزة استقصاء شرطة بيروت المدعو وسام ط. (35 عاماً) قرب اليونيسكو، لحيازته مسدساً حربياً بلا ترخيص قانوني. وقد تبيّن أن المسدس من أسلحة قوى الأمن الداخلي، وأنه مفقود من سرية بعلبك.