إن لبنان يشكو من أمور كثيرة تعوق حياته الإدارية اليومية وأمور المواطنين الحياتية الضرورية. ولكننا سنتعاون ونتصدى لكل هذه الأمور بما فيه المصلحة العليا وهي مصلحة صدقية القضاء وضرورة صيانة حقوق المستثمرين والمتداعين لأن الاستثمار يحتاج إلى قضاء صالح يسرّع في أحكامه دون التسرّع في إطلاقها» قال وزير العدل ابراهيم نجار بعد استقباله في مكتبه في وزارة العدل نقيب المحامين الجديد في طرابلس المحامي بسام الداية وأعضاء مجلس النقابة يرافقهم النقباء السابقون، وبحث معهم في شؤون تتعلق بسير العدالة في لبنان ولا سيما في طرابلس والشمال. وتم الاتفاق على أن يتقدم مجلس النقابة إلى وزير العدل بمذكرة تفصيلية بالمطالب التي من شأنها تحسين سير المرفق القضائي والقانوني في الشمال، كي يصار إلى تحقيقها. وإثر اللقاء نوّه النقيب الداية بالتجاوب الذي لقيه مجلس النقابة من الوزير نجار مع مختلف المطالب التي طُرحت مشيراً إلى أن «وزير العدل وعد مجلس النقابة بالسعي لإنشاء دائرة تنفيذ مستقلة في طرابلس على غرار الدائرة التي أنجزت في بيروت». وشكر الداية نجار على اهتمامه بموضوع إنجاز قصر العدل الجديد في طرابلس.

(الأخبار)