انتقد وزير الدولة القطري لشؤون الطاقة، اليوم، سياسة إلغاء الهيدروكربونات ووصفها بأنها «غير واقعية»، قائلاً إن الانتقال إلى طاقة منخفضة الكربون «جاد وواقعي»، وإن الضغوط التضخمية تؤثر في صناعة النفط والغاز من خلال ارتفاع تكاليف الإنتاج وتعطيل قرارات الاستثمار وتزايد عدم اليقين بشأن السياسات.


وأوضح الكعبي، في كلمة أمام الاجتماع الوزاري للشراكة الآسيوية للنمو الأخضر، أن تلك التقلبات «تجبرنا على اتخاذ العديد من الخطوات التي تعيدنا إلى الوراء»، مشيراً إلى «آثار التحديات الجيوسياسية التي عطلت إمدادات الطاقة العالمية، ورفعت أسعارها بشكل كبير، وأثارت مخاوف بشأن أمن الطاقة وإمكانية الوصول إليها».

وأضاف أن هذه التطورات «تسببت في انتكاسة للتحول الجاد إلى طاقة منخفضة الكربون، الذي يحتاجه العالم لمواجهة التحديات المباشرة لتغير المناخ، وقد تسبب هذا أيضاً في تآكل خطير في الدعم الشعبي لجهود خفض انبعاثات الكربون في العديد من البلدان التي وقفت في وقت سابق في مقدمة الجهود المبذولة نحو طاقة أنظف ومستقبل خال من الكربون، مما أدى إلى ضياع سنوات من الإنجازات البيئية».

ودعا إلى انتقال «جاد وواقعي» إلى طاقة منخفضة الكربون، وإلى المزيد من الاستثمارات في الطاقات الأنظف والمتجددة، قائلاً إن «إلغاء الهيدروكربونات ليست غير واقعية فحسب، ولكنها، كما أثبتت الأشهر الماضية، تضر بأي انتقال واقعي ومتسارع نحو طاقة منخفضة الكربون».

وأكد أنه «في حقيقة الأمر، فإن الوقود الهيدروكربوني لن يختفي في أي وقت في المستقبل القريب».