حصلت شركة «توتال إنرجي» الفرنسية، على حصة جديدة في خطط قطر لزيادة إنتاجها من الغاز، مع اختيارها كشريك رئيسي في توسعة حقل ضخم، وذلك في خضمّ أزمة الطاقة الأوروبية على خلفية العملية الروسية في أوكرانيا.


وقال وزير الطاقة القطري، سعد شريدة الكعبي، في مؤتمر صحافي في الدوحة، إن الشركة الفرنسية التي انضمت في حزيران إلى مشروع توسعة آخر في قطر، ستنضم أيضاً إلى جهود توسعة مشروع حقل الشمال الجنوبي.

وأوضحت وكالة الأنباء القطرية: «بنسبة تبلغ 9,375 بالمئة، قطر للطاقة تعلن عن اختيار شركة توتال إنرجي كشريك لتطوير حقل الشمال الجنوبي، وسيتم الإعلان عن شركاء جدد في مرحلة لاحقة».

وحصلت شركة «توتال إنرجي» قبل أشهر على حصة نسبتها 6,25 بالمئة من مشروع تطوير حقل الشمال الشرقي، بموجب اتفاق تم توقيعه في 12 حزيران ويسري حتى العام 2054.