بعد ساعات من كلمة ألقاها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، مساء الخميس، أمام الجيش الفرنسي، وتحدث فيها عن «طمأنة» السعودية عقب استهداف منشآتها النفطية في أيلول/ سبتمبر الماضي، أعلن مسؤولون فرنسيون، اليوم، أن باريس نشرت منظومة «رادار» على الساحل الشرقي للسعودية، بهدف تعزيز دفاعات المملكة.

ووفق الإعلام الفرنسي، فإن مسؤولين محليين قالوا إن «منظومة الرادار جزء من قوة مهام جاغوار، وقد تم نشرها على الساحل الشرقي للمملكة لمواجهة التهديدات المتنامية».
وكان ماكرون في كلمته أمس، أمام الجيش، قد قال «قمنا في شبه الجزيرة والخليج العربيين، حيث يتصاعد التوتر، خلال وقت قياسي، بنشر فرقة مهمات جاغوار التي تسهم في طمأنة وحماية المملكة العربية السعودية... ورغم حدوث تغيرات في المنطقة، فإن قواتنا تواصل مكافحة داعش».
وأضاف أن حاملة الطائرات «شارل ديغول» ستدعم قوات عمليات «شامال» في الشرق الأوسط من كانون الثاني/ يناير الجاري إلى نيسان/ أبريل المقبل، قبل نشرها في المحيط الأطلسي وبحر الشمال.