شاليط سمع الجيش الإسرائيلي


أكد والد جلعاد شاليط أن ابنه سمع الجيش الإسرائيلي قريباً من مكان احتجازه في قطاع غزة، غداة توقيفه في حزيران 2006. وروى نوام شاليط لصحافيين في متسبي هيلا (شمال إسرائيل) أن ابنه «كان مدركاً للعملية الجارية ولكل ما كان يحصل». وأضاف «لقد كان قريباً من الأحداث ومن ضجيج المعركة. لا أعتقد أن الأمر سارّ حين تحلق مقاتلات إف ــــ 15 وإف ــــ 16 (المقاتلات الإسرائيلية) فوقه وتقصف كل ما يتحرك». ولدى سؤال نوام عن تأكيدات «حماس» أن جلعاد لم يتعرض للتعذيب، ردّ بضرورة عدم تصديق كل ما يقال. وأوضح «لقد مرّ في البدء على الأقل بفترات صعبة للغاية. إلا أن معاملته تحسّنت بعد الأشهر الستة الأولى». وقال إنه «احتُجز في عزلة بعيداً عن ضوء النهار طيلة أكثر من خمس سنوات، إلا أنه سُمح له بالاستماع إلى الإذاعة الإسرائيلية».
( أ ف ب)

اعتقال 16 من فلسطينيي الـ 48 لدعوتهم إلى أسر جنود

أعلنت المتحدثة باسم الشرطة الإسرائيلية، لوبا السمري، أمس، اعتقال 16 متظاهراً، وهم ثمانية رجال وست نساء إضافة إلى قاصرين من فلسطينيي الـ48 لدعوتهم خلال تظاهرة إلى أسر جنود إسرائيليين بهدف مبادلتهم بآلاف الفلسطينيين من الأسرى في السجون الإسرائيلية. وقالت السمري لوكالة «فرانس برس» «طلبنا من محكمة بتاح تكفا تمديد اعتقالهم لمدة خمسة أيام، والتهم الموجهة إليهم خطيرة». وأشارت السمري إلى «إصابة شرطي واحد خلال التظاهرة».
(أ ف ب)

شارون يحرّك أصابعه

قال نجل رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق، أرييل شارون، إن والده الراقد في غيبوبة منذ نحو 6 سنوات يستجيب لبعض الطلبات ويحرّك أصابعه. ونقلت صحيفة «نيويورك تايمز» عن جلعاد شارون قوله إنه حين يكون والده مستيقظاً «ينظر إليّ ويحرّك أصابعه حين أطلب منه ذلك»، وأضاف «أنا متأكد من أنه يسمعني». ويقول جلعاد إن والده اكتسب بعض الوزن، على الرغم من أنه يجري إطعامه عبر المصل.
(يو بي آي)