دعا القيادي في حركة «حماس»، موسى أبو مرزوق، الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى التفكير جدياً في مستقبل المصالحة، محملاً إياه «مسؤولية موقف فشلها». وقال، في تصريحات نشرتها صحيفة «فلسطين» المحلية أمس، إن عباس يضع المصالحة في «كفة»، وفي الكفة الأخرى يضع سلام فياض، وكأن المصالحة هي بين الشعب الفلسطيني وفياض، وهذا «أمر غير معقول». وحذر أبو مرزوق من أن «عباس يريد الآن أن يفرض فياض أو أن يعيد الوضع الفلسطيني إلى ما قبل المصالحة». وتساءل عن سبب إصراره على موقفه «هذا موقف غير مقبول وغير معقول». وأضاف: «لماذا يربط عباس المصالحة وإنهاء الانقسام بشخص واحد؟». ورفض الأسباب التي ساقها رئيس السلطة حول تمسكه بفياض، ومن بينها علاقاته الدولية القوية، وقدرته على تجنيد علاقاته لتمويل موازنة السلطة المالية، وقال مفنداً كلام عباس: «إذا تحدث عن قدرته على إنهاء الأزمة المالية، فإن فياض هو الذي راكم الديون المالية على الخزينة». وأوضح أن فياض أرهق الخزينة بديون تصل إلى ملياري دولار، وديون خارجية تتجاوز المليار وربع المليار دولار، فضلاً عن عجز شهري يصل إلى نحو 30 مليوناً.

(الأخبار)