لا تزال الحركة الاحتجاجية الشعبية ناشطة في موريتانيا، إذ فرّقت شرطة مكافحة الشغب هناك مئات الشبان الموريتانيين الذين تظاهروا في وسط نواكشوط تحت شعار «يوم الغضب» ضد الرئيس محمد عبد العزيز، واعتقلت 20 شخصاً منهم قبل أن تعيد إطلاق سراحهم. واستخدمت الشرطة الغاز المسيل للدموع عندما حاول الشباب الوصول بالقوة إلى وسط المدينة، حيث اعتادوا التجمّع فيها منذ بدء حركتهم الاحتجاجية في نهاية شهر شباط الماضي.

(أ ف ب)