أعلن وزير المال السعودي، إبراهيم العساف، أن «الوضع المالي والاقتصادي في المملكة مستقر، رغم الاضطرابات الإقليمية». ورداً على سؤال عن توقعاته لميزانية عام 2011، قال إن «المؤشرات تشير إلى توقعات بأن تكون الإيرادات العامة أعلى من تقديرات الميزانية»، مضيفاً: «لكن في الوقت نفسه، هناك نفقات إضافية، أهمها أوامر الملك السعودي عبد الله (إعانات للمواطنين بنسبة 37 مليار دولار)، التي ستؤثر على الإنفاق العام، وبالتالي يصعب تقدير الإنفاق الكلي والإيرادات في هذا الوقت».

(رويترز)