السعودية: اعتقال رجل دين في المنطقة الشرقية أكد ناشطون ومصادر حقوقية، أمس، أن السلطات الأمنية السعودية اعتقلت رجل الدين الشيعي البارز حسين الراضي في المنطقة الشرقية، وذلك مساء أول من أمس، من دون معرفة الأسباب. وقالت المصادر إن عناصر الأمن وصلوا الى منزل الراضي في مدينة العمران في محافظة الأحساء واقتادوه الى قسم الشرطة في الهفوف، مرجحة أن يكون السبب «مشاركته في تظاهرة» خرجت استنكاراً للفيلم المسيء للإسلام الأسبوع الماضي. وشهدت العمران بالأحساء وبعض مدن وبلدات محافظة القطيف مسيرات تستنكر الفيلم، وأطلق المشاركون فيها شعارات منددة بالولايات المتحدة وإسرائيل. وأضافت المصادر أن للراضي «العديد من الأبحاث الشرعية ويعاني من مشاكل في القلب بحيث خضع لعملية الربيع الماضي».


من جهته، قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية اللواء منصور التركي، رداً على استفسار، «لا علم لدي بذلك. قد يكون الأمر على علاقة باستدعاء أو استجواب لدى إحدى الجهات الأمنية».
تجدر الإشارة الى أن الراضي كان في عداد سبعين من رجال الدين الشيعة في القطيف والأحساء قد أصدروا بياناً موجهاً إلى «صناع القرار في العالم الإسلامي»، يطالبهم باتخاذ موقف واضح حيال الفيلم المسيء لإسلام.
وفي ما يتعلق بالاعتصام الذي نفذه أهالي المعتقلين السياسيين في الرياض قبل يومين وعمدت القوات الأمنية الى فضه بالقوة واعتقال بعض المحتجين، قال التركي إن الجهات المعنية تطبق النظام بحق «كل من يخالف الإجراءات». وأضاف «لقد تم إفهامهم (المحتجين) بالإجراءات النظامية. وفي حال حدوث ما يخالف الأنظمة من قبلهم، فسيتم تطبيق النظام بحق من يخالفه». وأكد «تجمع عدد غير محدد من ذوي بعض الموقوفين».
وشارك في التجمع حوالى 60 رجلاً و45 امرأة و13 طفلاً للمطالبة بالإفراج عن أقاربهم أو محاكمتهم. ولم يحدد المسؤول عدد الذين تم اعتقالهم، لكن مصادر حقوقية أشارت إلى أن «العدد قد يكون أكثر من عشرة».
(أ ف ب)