نيويورك | حصلت «الأخبار» على نسخة أولية من مسودة مشروع بيان رئاسي متوقع أن يصدر عن الاجتماع الوزاري الذي سيعقد في مجلس الأمن الدولي في 26 أيلول الحالي، والهادف إلى تعزيز التنسيق بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية في شتى المجالات السياسية والأمنية، ولا سيما ما يتعلق بفض النزاعات في المنطقة، وتكوين قدرات لحفظ السلام، ودعم انشاء مكتب ارتباط أممي في القاهرة. وفي ما يلي نص الترجمة غير الرسمية للبيان:

يشدد البيان على واجبه الأولي في الحفاظ على السلم والأمن الدوليين.
وإذ يستذكر المجلس بياناته الرئاسية السابقة التي تؤكد على أهمية بناء شراكة فعالة بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية وفقاً لميثاق الأمم المتحدة والقوانين ذات الصلة للمنظمات الإقليمية والمنظمات المتفرعة عن المنظمات الإقليمية... وإذ يعرب مجلس الأمن عن تقديره لإحاطة الأمين العام بان كي مون، وللأمين العام للجامعة العربية نبيل العربي، فإن مجلس الأمن يشيد بالمساهمات المتزايدة التي تبذلها جامعة الدول العربية ضمن جهودها لتسوية النزاع في العالم العربي، وفي تكوين استجابات دولية من أجل تجربة عملية التحول في المنطقة منذ أواخر عام 2010. ويرحب مجلس الأمن الدولي بتعيين الممثل الدولي العربي المشترك الأخضر الإبراهيمي لسوريا... بصفتها خطوات مهمة في التعاون بين المنظمتين.
ويثني مجلس الأمن الدولي على أعضاء جامعة الدول العربية لالتزامهم المستمر حيال حفظ السلام الدولي وبنائه، بما في ذلك بالمساهمة في القوات لعمليات الأمم المتحدة لحفظ السلام. ويأخذ مجلس الأمن الدولي علماً باجتماع التنسيق بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية الذي انعقد في فيينا في 10 تموز 2012، ويتقبل النوايا التي عبر من خلالها ممثلو المنظمتين عن الرغبة في التعاون ضمن أجندة واسعة من الاهتمامات المشتركة. ويكرر مجلس الأمن التأكيد على أهمية تحقيق حل شامل عادل ودائم للسلام في الشرق الأوسط.
ويعبر مجلس الأمن الدولي عن تصميمه على اتخاذ خطوات فعالة، من أجل تعزيز العلاقة بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية...
ويطلب مجلس الأمن الدولي من الأمين العام للأمم المتحدة من أجل ذلك رفع بيان متى كان ملائماً عن السبل الأخرى التي من شأنها تقوية العلاقات بين المنظمتين بما في ذلك من خلال الاجتماعات الاستشارية المنتظمة والتعاون في بناء القدرات وفي إمكانية إنشاء مكتب ارتباط للأمم المتحدة في القاهرة.