المنامة ــ الأخبار

رغم انعقاد مجلس حقوق الإنسان حول البحرين في جنيف أول من أمس، فإن السلطة والمحتجين لم يلتزموا بهدنة ريثما ينتهي المؤتمر، بل على العكس شهدت ساعات انعقاد المؤتمر وما تلاها احتجاجات واشتباكات، اضافة الى حملات دهم واعتقالات من قبل قوات النظام.
وبحسب بيان صادر عن جمعية «الوفاق» المعارضة، فان الانتهاكات لم تتوقف حتى أثناء وبعد عقد الجلسة. وأضاف أنه «في حين كان ممثلو النظام ينفون للمجتمع الدولي في جنيف وجود انتهاكات في جنيف، كان القمع والعقاب الجماعي لقوات النظام مفعلين ضد المناطق والقرى البحرينية». وقالت إن عدد المناطق والقرى «التي تعرضت لمصادرة حرية الرأي والتعبير ومنعها من حق التظاهر السلمي ومصادرة الحقوق والحريات من قبل النظام، بلغت أكثر من 21 منطقة وقرية، كما اقتحمت 4 منازل ومحلات». وأشارت الى أن القوات استخدمت «سلاح الرصاص الانشطاري المحرم دولياً» خلال حملتها الأمنية. واكدت أن المسيرات الشعبية والفعاليات الاحتجاجية تواصلت في مختلف مناطق البحرين رغم ذلك.
وكان الوفد الأهلي البحريني قد عقد مؤتمراً صحافياً، عقب المؤتمر، أكد فيه أن «السلطة تعيش مأزقاً حقيقياً أمام الرأي العام بسبب عدم جديتها في الوفاء بالتزاماتها وتعهداتها، وهو الأمر الذي بات جلياً من خلال مداخلات الدول الكبرى كالولايات المتحدة وبريطانيا من جهة، ومداخلات مؤسسات المجتمع المدني التي طالبت الحكومة بالإفراج عن المعتقلين والسماح بالتظاهرات وحماية النشطاء».
وأكد أعضاء المرصد الأهلي المكون من نشطاء وشخصيات فاعلة، على أن الوقت قد حان لتفعل الامم المتحدة آلياتها في سبيل الدفع بتغيير واقع حقوق الانسان في البحرين. ورأى رئيس المرصد البحريني لحقوق الانسان، عبد النبي العكر، أن «الدول رأت خلال الجلسة عدم جدية من حكومة البحرين في تطبيق التوصيات». وأكد أن قبول المجلس لتقرير السلطة هو قرار إجرائي طبق على باقي الدول. وكانت الحكومة البحرينية قد اعتبرت قبول التقرير بمثابة انتصار لها.
من جهته، قال المحامي محمد التاجر إن هناك مطالبات بأن يكون هناك مقرر خاص عن البحرين أو مكتب للمفوضية السامية لحقوق الانسان لمراقبة كل التجاوزات. وأشار الى ان «الدول طالبت البحرين بوضع جدول زمني لتطبيق التوصيات والتعهدات».
الى ذلك، عقد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، أمس، لقاء في قصر الصافرية مع الجنرال جيمس ماتيوس، قائد القوات المركزية الأميركية الذي يزور المملكة، وبحث معه العلاقات الثنائية التاريخية بين البلدين، وفق ما أفادت وكالة أنباء البحرين «بنا».