في تصعيد جديد على حدود قطاع غزة، استشهد، أمس، ثلاثة فلسطينيين واصيب آخران في عدة غارات جوية شنها الطيران الحربي الاسرائيلي على قطاع غزة، فيما اطلق الجناح العسكري لحركة حماس عدة صواريخ على اسرائيل. وبذلك ارتفع عدد الفلسطينيين الذين استشهدوا في قطاع غزة في غارات اسرائيلية خلال 24 ساعة الى 7. واكد مصدر طبي لوكالة فرانس برس ان «مواطنين استشهدا بقصف جوي شنه الطيران الحربي الاسرائيلي فجراً وتم انتشال جثمانيهما بعدما تمكنت سيارة اسعاف إثر عدة ساعات من الوصول الى المكان قرب الحدود». وقال مستشفى شهداء الاقصى في دير البلح ان القتيلين هما «محمد بسام ابو معيلق ويوسف التلباني وكلاهما عمره 17 عاما». واكد ناطق عسكري اسرائيلي ان ضربة وجهت الى «مجموعة ارهابية رصدت وهي تعد عبوة ناسفة قرب الحاجز الامني وسط قطاع غزة». وافادت مصادر طبية وشهود عيان بأن طفلة فلسطينية استشهدت مساء في قصف اسرائيلي اصاب منزلها شرق مدينة غزة، لكن الجيش الاسرائيلي نفى صلته بالحادث. وبعيد الغارة، أطلقت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة «حماس» اربعة صواريخ على اسرائيل بدون ان تسبب اصابات او اضرارا.

وللمرة الاولى منذ اشهر عدة اعلنت كتائب القسام انها ردت على هذه الغارات باطلاق صواريخ غراد على اسرائيل. وقال الجناح العسكري لحركة حماس انه اطلق عشرة صواريخ من نوع غراد ردا على سلسلة الغارات الاسرائيلية على قطاع غزة «دكت المغتصبات الصهيونية المحاذية لقطاع غزة بالصواريخ». واوضحت كتائب القسام انها «قصفت مغتصبة رعيم الصهيونية بعشرة صواريخ غراد».
كذلك اطلقت الوية «الناصر صلاح الدين» الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية صواريخ تجاه المناطق الاسرائيلية بحسب بيان المنظمة.
وكان قد استشهد اربعة فلسطينيين، بينهم ثلاثة مقاتلين هم عنصران من سرايا القدس الجناح العسكري للجهاد الاسلامي وثالث من كتائب القسام في غارتين اسرائيليتين الاثنين. وجاءت الغارتان بعد ساعات من تسلل مجموعة مسلحة من مصر الى اسرائيل، ما اسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص هم اثنان من المسلحين وعامل اسرائيلي.
واعلنت جماعة غير معروفة تطلق على نفسها «مجلس شورى المجاهدين -اكناف بيت المقدس»، أمس، مسؤوليتها عن الهجوم الذي قتل فيه فلسطيني من الـ 48 قرب معبر كرم ابو سالم (كيرم شالوم) على الحدود مع مصر.
وقالت الجماعة في بيان بثته على موقع الكتروني ان عناصرها نفذوا «غزوة النصرة للاقصى والاسرى استهدفت خلالها دورية يهودية مكونة من جيبين عسكريين بواسطة عبوة ناسفة وقذائف مضادة للدروع ورشاشات متوسطة بعد التسلل إلى داخل الخط الحدودي والالتفاف على القوات الصهيونية المتمركزة على الحدود بين فلسطين المحتلة والاراضي المصرية جنوب منطقة النقب». واضاف البيان «وفق الله المجاهدين للاثخان في اعداء الله» كاشفا ان منفذي الهجوم هما «الاستشهاديان المجاهدان خالد صلاح عبد الهادي جاد الله «ابو صلاح المصري» من محافظة مرسى مطروح (مصر) وعدي صالح عبد الله الفضيلي الهذلي «ابو حذيفة الهذلي من مدينة جدة (السعودية)».
وكانت المتحدثة باسم الجيش الاسرائيلي افيتال ليبوفيتش قد اعلنت الاثنين ان «3 ارهابيين تسللوا الى اسرائيل من مصر وانتظروا في الجهة الاسرائيلية».
(أ ف ب)