أعلن مصدر يمني، أمس، أن اشتباكات بين الجيش اليمني ومتشددين إسلاميين يشتبه في انتمائهم إلى تنظيم القاعدة أوقعت 20 قتيلاً، بينهم جنديان في الجنوب، بعدما تقدم الجيش باتجاه مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين التي يسيطر عليها مسلحو «أنصار الشريعة» منذ نحو سنة. وأوضح المصدر العسكري لموقع وزارة الدفاع الإلكتروني «26 سبتمبر.نت» أن القوات الأمنية «تمكنت من طرد العناصر الإرهابيين من تنظيم القاعدة من عدد من المواقع التي كانوا يتحصنون فيها والسيطرة عليها سيطرة كاملة». وأضاف المسؤول: «سقط منهم نحو 18 قتيلاً، وأصيب العشرات بجروح، فيما لاذ البقية بالفرار»، في مقابل سقوط قتيلين وسبعة جرحى في صفوف الجنود، فيما سببت المواجهات في مديرية لودر التابعة للمحافظة أبين موجة نزوح جماعي باتجاه عدن.

من جهةٍ ثانية، حذرت السلطات اليمنية أمس من تخطيط تنظيم القاعدة لتنفيذ ست عمليات انتحارية تستهدف قطاع الغاز اليمني. وقالت وزارة الداخلية اليمنية في بيان إن التنظيم «جهز 6 سيارات مفخخة لهذا الغرض».
(أ ف ب، يو بي آي، رويترز)