دعت ستة أحزاب معارضة وعدد من الجمعيات التونسية إلى «مسيرة للدفاع عن الحريات». وأكدت الأحزاب سعيها إلى «الدفاع عن الديموقراطية والحريات في تونس». وأضافوا أن «الحكومة تتلكأ في اتخاذ الإجراءات الضرورية لوقف هذا التوجه». وندد الموقّعون بـ«تعدد الاعتداءات الجسدية واللفظية» على مواطنين وناشطين وصحافيين وبـ«الخطاب الأصولي المتطرف الداعي إلى الكراهية والعنف بين التونسيين».

(أ ف ب)