دمشق | في ما بدا أنه خرق على ساحة الريف الشمالي للعاصمة السورية، أقدم مسلحون تابعون لـ«لواء درع العاصمة» على تفجير مبنى فرع «إدارة المركبات» في مدينة حرستا. وفي التفاصيل، استخدم المسلحون أحد الأنفاق الأربعة المحفورة تحت المدينة للوصول إلى المبنى، حيث عمدوا إلى تفجيره ما أدى إلى مقتل نحو 30 جندياً وضابطين من رتبة لواء.

وقال مصدر معارض مطلع على تفاصيل العملية إنّها «جاءت لإحداث نوع من التوازن الإعلامي. في الأيام الماضية، كثيراً ما جرى الحديث عن إنجازات للنظام هنا وهناك، ولهذا عمدنا إلى عمل يرفع من معنويات الإخوة المقاتلين في الريف، والإيضاح بأننا قادرون على إحداث ثُغَر أيضاً». وأضاف: «صحيح أننا خسرنا أحد أهم الأنفاق التي كنا نستخدمها، إلا أننا كبّدنا النظام خسائر فادحة في هذا المبنى الذي كان يعتبر خنجراً في الريف لما له من أهمية بالنسبة للنظام».
يذكر أنه بعد عملية التفجير، قصف سلاح الجو السوري مواقع عدة للمسلحين في حرستا، ما أدى إلى إجبارهم على الانسحاب من الطريق المؤدي إلى شمال المدينة.