صوّت سكان أبيي من قبيلة دينكا نغوك بنسبة 99,9 في المئة، على أن تلحق المنطقة المُتَنازَع عليها مع السودان بدولة جنوب السودان، حسبما أعلن مسؤول في لجنة تنظيم هذا الاستفتاء الذي لا يعترف به أي من البلدين.


وقال المتحدث باسم اللجنة العليا للاستفتاء في ابيي، لوكا بيونغ، إن «اللجنة (التنظيمية) للاستفتاء اعلنت النتائج، وعدد الذين اختاروا ان يكونوا جزءاً من جنوب السودان يمثلون 99,9 في المئة من الاصوات».
وقال المراقب المستقل الموجود في المكان، تيم فلاتمان، إن 63 الفا و433 ناخباً من اصل 64 الفا و775 ناخباً مسجّلاً صوتوا خلال ايام الاقتراع الثلاثة التي بدأت الأحد الماضي، وانتهت الثلاثاء ونظمتها من جانب واحد قبائل دينكا نغوك. وأوضح ان 12 بطاقة فقط تضمنت تأييداً لالحاق المنطقة بالسودان، بينما عُدّت 362 بطاقة غير صالحة.
ولم تعترف بهذا الاستفتاء، الذي وصفه الاتحاد الأفريقي بأنه «خطر على السلام» لا الخرطوم ولا جوبا ولا المجتمع الدولي.
ونظمته من جانب واحد قبيلة دينكا نغوك، الحضرية في ابيي، التي تؤكد انها سئمت من انتظار استفتاء تقرير المصير المنصوص عليه في اتفاق السلام الموقع في 2005، لكنه أُرجئ تكراراً منذ ذلك الحين، وخصوصاً بسبب خلاف بين الخرطوم وجوبا على الجسم الانتخابي.
ومع انه مفتوح أمام الجميع لم يتوجه الى صناديق الاقتراع سوى أفراد قبيلة دينكا نغوك.
(أ ف ب، رويترز)