أعلن «برنامج الأغذية العالمي» أنّ مئات الآلاف من اللاجئين السوريين سيخرجون من برنامجه الخاص بالمساعدات في لبنان نظراً إلى صعوبة مواكبة وتيرة زيادة أعدادهم.

وقالت مديرة البرنامج في لبنان، لين ميلر، إنّ نحو 30 في المئة من اللاجئين لن يحصلوا بعد الآن على قسائم الغذاء.
وأشارت إلى أنّ القرار اتخذ بعد تقويم حدّد أن هؤلاء اللاجئين يمكنهم تلبية حاجاتهم من خلال سبل أخرى، وأنهم لا يحتاجون إلى مساعدة غذائية من برنامج الأغذية العالمي.
ويحصل اللاجئون السوريون بموجب النظام الحالي على قسائم طعام قيمتها 27 دولاراً كل أسبوع، يشترون بها مواد تموينية من المتاجر.
في السياق، وعد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، خلال لقاء مع المفوض السامي لشؤون اللاجئين، أنطونيو غوتيريس، على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة بتقديم 10 ملايين دولار لمساعدة اللاجئين السوريين في لبنان
والأردن.
كذلك عقد لافروف لقاء مع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر بيتر مورر، أشار خلالها إلى ضرورة الحيلولة دون حدوث المزيد من تصعيد الأزمة، باعتبار أنه سيؤدي إلى تدهور واسع النطاق للوضع الإنساني في المنطقة.
إلى ذلك، وقّعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) والاتحاد الأوروبي اتفاقاً لصرف مبلغ إضافي بقيمة 45 مليون دولار لمساعدة الأطفال المتضررين جراء النزاع القائم في سوريا.
(الأخبار، أ ف ب)