وافق رئيس إقليم كردستان العراق مسعود البرزاني (الصورة)، على قرار البرلمان الكردستاني بتمديد ولايته، وأسف لرفض قوى المعارضة للتمديد. وصادق البرزاني على قرار تمديد ولايته في وقت سابق من يوم أمس، بناءً على قرار للبرلمان الكردستاني الذي صوّت لصالح القرار.

وقال، في خطاب وجهه إلى مواطني الإقليم للحديث عن سبب مصادقته على القرار، إنه فعل ذلك لكي لا يشهد إقليم كردستان «أي فراغ قانوني أو دستوري». وأضاف إنه يعتب كثيراً على قوى المعارضة بسبب رفضها الشديد لقرار التمديد، مشيراً إلى أن التمديد الذي يستمر حتى 2015 سيحفظ مكتسبات الإقليم.
وتابع «التمديد هو قرار جاء بأصوات الحزبين (الوطني الكردستاني والديموقراطي الكردستاني). هذا القرار اتخذ بدون مشاركتي».
من جهة أخرى، أعلن المستشار الإعلامي لرئيس الوزراء نوري المالكي، علي الموسوي، أن مجلس الوزراء صادق على مشروع قانون يلزم أصحاب المناصب العليا (كالوزراء ووكلاء الوزراء والسفراء والنواب) ممن يمتلكون جنسيات غير الجنسية العراقية بالتخلي عنها في حال أرادوا الاحتفاظ بمناصبهم، وأكد في الوقت نفسه أن المجلس صادق على مقترح لرئيس الوزراء يقضي بمنح ضحايا «الإرهاب» والعمليات العسكرية حقوقاً مماثلة لحقوق الشهداء.
أمنياً، قتل عناصر في الجيش العراقي قيادياً في تنظيم القاعدة، الجناح العراقي، في اشتباكات مسلحة في محافظة صلاح الدين.
وقال مصدر أمني مسؤول إن عناصر من الجيش تابعين للفرقة الرابعة تمكنوا من قتل مفتي تنظيم القاعدة محمد الحدي، خلال اشتباك مع مجموعة للتنظيم حاولت اقتحام مقر للجيش في ناحية الصينية شمال مدينة تكريت.
كما كشف مسؤول الصحوات في ديالى سامي الخزرجي، أمس، عن تشكيل خلايا استخبارية لتقصّي المعلومات عن تنظيم «أشبال القاعدة» الذي ظهر أخيراً في المحافظة وشن سلسلة هجمات انتحارية خلّفت مئات القتلى والجرحى.
إلى ذلك، يقوم الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، اليوم بزيارة رسمية للعراق. وأوضحت وزارة الخارحية الإيرانية أن الزيارة تأتي لمناقشة التطورات الإقليمية والدولية مع كبار المسؤولين العراقيين، مشيرة إلى أنها أتت وفقاً لدعوة رسمية من الرئيس العراقي جلال طالباني.
(الأخبار)