استهدف المسلحون، أمس، محيط مطار دمشق الدولي بثلاث قذائف صاروخية محلية الصنع، ما أدى إلى حدوث أضرار مادية في صالة الدخول وأحد مستودعات المطار، إضافة إلى وقوع جريحين من طاقم المطار من جراء تطاير شظايا القذائف.

وأعلن وزير النقل السوري، محمود ابراهيم سعيد، «أن قذيفة هاون سقطت على طرف المطار قريبة من المدرج، ما أدى إلى تأخير هبوط طائرتين قادمتين من اللاذقية والكويت، وتأخير اقلاع طائرة سورية إلى بغداد، ولم يصب أي منها ومن ركابها بأذى». وأشار إلى أن «قذيفة اخرى سقطت قرب أحد المستودعات، ما أدى إلى تساقط زجاج وإصابة عامل». واتهم «ارهابيين» باطلاق القذيفتين. ميدانياً، سيطر الجيش السوري بالكامل على بلدات وقرى مسعدة، ومسعود، وأبو حنايا، وكليب الثور، وصلبا وأبو حبيلات بالريف الشرقي من محافظة حماه.
وواصلت وحدات الجيش عملية تأمين محطة صلبا جنوب شرق السلمية.
وفي حلب، سقطت قذائف عديدة على حيّ قسطل مشط في حلب القديمة، كما قصفت احياء بعيدين، والهلك، والشيخ خضر، والشيخ مقصود، ومبنى حزب البعث في حي الجميلية بقذائف الهاون، ما أدى إلى حدوث أضرار مادية.
وذكرت تنسيقيات معارضة أنّ اشتباكات دارت بين مقاتلين معارضين والجيش في حيّي صلاح الدين والإذاعة، وأطراف حي سليمان الحلبي، كما دارت اشتباكات أخرى عند فرع المرور بباب انطاكية.
(الأخبار)