شددت جمعية الوفاق الوطني الاسلامية البحرينية المعارضة، على أن اعتقال أمينها العام، الشيخ علي سلمان، «مغامرة خطيرة وغير محسوبة وتعقد المشهد السياسي والامني في البحرين».

وأعلنت الجمعية في بيان لها أن سلمان اعتقل بأمر وزارة الداخلية ولم يرحل للنيابة العامة، مؤكدةً أن أمينها العام احتجز منذ نحو 10 ساعات في مبنى المباحث الجنائية، بحجة التحقيق معه، بعد توجيه اتهامات كيدية بحقه، ولم يرحل إلى النيابة العامة، وأنه لا يزال معتقلاً في عهدة وزارة الداخلية.

وطالبت «الوفاق» بضرورة «الإفراج الفوري» عن أمينها العام واحترام العمل السياسي ووقف استهدافه.
وذكرت مصادر بحرينية أن سلطات المنامة وجهت 9 تهم للشيخ علي سلمان، من بينها التحريض على كراهية نظام الحكم والدعوة لإسقاطه بالقوة.
وكانت وزارة الداخلية قد أعلنت في وقت سابق أمس أنها استدعت سلمان للاستجواب «لسؤاله عما نسب إليه بشأن مخالفات أحكام القانون والقيام بممارسات مؤثمة وفقاً للقوانين».
ويأتي اعتقال السلمان بعد يوم واحد من مؤتمر «الوفاق»، الذي أعادت خلاله انتخاب سلمان أميناً عاماً لها لمدة 4 سنوات بالتزكية، وتعول عليه الجمعية المعارضة لفك تجميد أنشطتها.
(الأخبار، أ ف ب، الأناضول)