شدد رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، خلال لقائه وزير الخارجية الكويتي صباح خالد الحمد الصباح أمس في بغداد، على أن تعزيز التعاون مع دول المنطقة على أساس المصالح المشتركة سيمثل مصدر قوة للجميع ويبعد عنها خطر الإرهاب، داعياً إلى تواصل الجهود لتوطيد العلاقات الثنائية بين العراق والكويت.

وأوضح بيان مكتب العبادي أن رئيس الحكومة بحث ووزير الخارجية الكويتي «تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات والأوضاع في المنطقة وجهود محاربة تنظيم داعش الإرهابي».

ودعا العبادي، بحسب البيان، إلى «تواصل الجهود من أجل توطيد العلاقات الثنائية بين البلدين الشقيقين الجارين»، مشيراً إلى «وجود أجواء طيبة وصورة جديدة للعراق في ما يخص علاقاته مع دول المنطقة والجوار».
من جانبه، أثنى الصباح على «توجهات العبادي خلال فترة المائة يوم من عمر الحكومة وبالأخص في مجال تطوير علاقات العراق مع دول الجوار وبقية الملفات»، مشيراً إلى أن «هذه التوجهات هي مبعث أمل واطمئنان بأن جميع الأمور تسير في مساراتها الصحيحة».
وتابع الصباح أن «العراق يمثل ركيزة مهمة لاستقرار المنطقة ولدينا رغبة أكيدة ونية صادقة للتنسيق والتعاون المشترك لتجاوز جميع التحديات».
وكان الصباح وصل أمس إلى بغداد في زيارة عمل التقى خلالها رئيس الجمهورية فؤاد معصوم ووزير الخارجية إبراهيم الجعفري.
رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، أعرب خلال اللقاء عن امتنانه لدولة الكويت لموافقتها على تأجيل سداد الدفعة الأخيرة من التعويضات المترتبة على العراق، واصفاً هذه الخطوة بالمهمة، فيما جدد وزير الخارجية الكويتي رغبة بلاده في العمل معاً من أجل تطوير العلاقات الثنائية.
الصباح أعلن في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره العراقي عن توقيع 45 اتفاقية ومذكرة تفاهم مع العراق، فيما أكد سعي البلدين لتعزيز التعاون في كافة المجالات.
كذلك أعلن الصباح أن الأيام المقبلة ستشهد افتتاح قنصليات للكويت في مدينتي البصرة وأربيل، وبيّن أن العراق والكويت اتفقا على تسهيل دخول المسافرين العراقيين إلى الكويت، وأكد أن ميناء مبارك الكويتي سيعمل بشكل تكاملي مع الموانئ العراقية.
وأضاف الصباح، أن «هناك اتفاقاً على تبادل زيارات الوفود وتحديد ما يتعلق بالآبار النفطية المشتركة من أجل تعميق العلاقة النفطية بين البلدين».
من جهته، أعرب الجعفري عن أمله بأن «تشهد العلاقات العراقية الكويتية مزيداً من التقارب».
(الأخبار)