تمكّن الجيش السوري من صدّ الهجوم على مطار دير الزور العسكري في شرقي سوريا بعد أن حاول تنظيم «الدولة الاسلامية» اقتحامه.

ونقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا) عن مصدر عسكري أنّ «وحدات من الجيش والقوات المسلحة تصدّت لمحاولة إرهابيي تنظيم داعش الاعتداء على نقاط عسكرية» في منطقة دير الزور، «وقضت على العشرات منهم ودمرت آلياتهم وأسلحتهم».

وأشار «المرصد السوري لحقوق الانسان» المعارض إلى أنّ الجيش يقصف بكثافة قرية الجفرة المجاورة للمطار التي يوجد فيها تنظيم «الدولة». وقال «المرصد» إنّ الجيش «والمسلحين الموالين له تمكّنوا من وقف الهجوم الذي قام به تنظيم الدولة الاسلامية على مطار دير الزور العسكري حيث تكبد خسائر فادحة»، واضطر التنظيم إلى التراجع.
وأشار «المرصد» إلى أن أكثر من مئة من عناصر التنظيم قتلوا منذ الاربعاء يوم بدء الهجوم. ونقل عن مصادر طبية أن العشرات من عناصر التنظيم قتلوا، خصوصاً في انفجار الألغام المزروعة في داخل المطار وفي محيطه.
ونشرت مواقع سورية صوراً للعشرات من جثث عناصر تنظيم «داعش» سحبها عناصر الجيش السوري.
في سياق آخر، نفذت «جبهة النصرة» هجوماً بسيارتين مفخختين، عبر انتحاريين، في مدينة الشيخ مسكين في ريف درعا، وذلك داخل مساكن الضباط في المدينة. وإثر التفجيرين أعلنت عودة سيطرتها على الحيّ الشرقي. ويأتي التفجير ضمن هجوم تشنه «جبهة النصرة» وفصائل أخرى للسيطرة على المدينة وعلى «اللواء 82» التابع للجيش السوري.
(الأخبار)