شهد منفذ الشلامجة الحدودي في جنوبي العراق، في الأيام القليلة الماضية، تدفقاً كبيراً للزوار الإيرانيين في طريقهم إلى مدينة كربلاء لحضور إحياء ذكرى أربعينية الإمام الحسين.

وزاد عدد الزوار الإيرانيين إلى العراق قبل «الأربعينية» هذا العام بعد قرار حكومة بغداد في الآونة الأخيرة إلغاء شرط تأشيرة الدخول للزوار الإيرانيين في وقت الذكرى. وذكر مسؤولون عراقيون أنهم يتوقعون وصول ما يصل إلى 500 ألف زائر في فترة ذكرى الأربعينية هذا العام.

وقال الشيخ ضياء العبادي، وهو مستشار محافظ البصرة للشؤون الدينية، «من المتوقع أن يدخل من هذا المنفذ بالذات أكثر من نصف مليون زائر هذا العام. هناك الخدمات التي تقدم إلى الزوار الإيرانيين من المأكل والشرب وأيضاً قاعات الراحة». وأضاف أن «دخولهم يعتبر عملية سهلة باعتبار تضاعف عدد الموظفين وتضاعف عدد الحواسيب... يعملون ليل نهار لتقديم المساعدة وتأمين الانسيابية».
من جهته، قال مدير منفذ الشلامجة الحدودي، اللواء صدام عبد الصاحب، «يدخل يومياً عن طريق المنفذ ما لا يقل عن عشرين ألف زائر تُقدم إليهم كافة التسهيلات من المأكل والإيواء والسكن، وتم تهيئة شركات نقل سياحية لغرض نقلهم من منفذ الشلامجة الحدودي حتى العتبات».
ويتوقع حضور ما يصل إلى مليوني شخص ذكرى «الأربعينية» يوم السبت المقبل في مدينة كربلاء التي نشر فيها عشرات الآلاف من أفراد قوات الأمن العراقية مدعومين بمركبات مدرعة وطوافات.
(رويترز)