عمان | اعتقلت الأجهزة الأمنية الأردنية، ليلة الجمعة ناشطين نقابيين في قضية القدس والأسرى في سجون الاحتلال، هما المهندس غسان دوعر والأسير المحرر المهندس مازن ملصة، إضافة إلى اعتقالها الأسير المحرر فادي فرح (موظف نقابة المهندسين/فرع الزرقاء)، فيما لم تؤكد المعلومات عن اعتقال الأسير المحرر أنس أبو خضير.

وقال الأمين العام لنقابة المهندسين، ناصر الهنيدي، لـ"الأخبار»: «لا معلومات مؤكدة لدى النقابة عن سبب هذا الاعتقالات، لكننا نؤكد أن الزملاء وجلهم موظفون في النقابة ناشطون في قضيتي القدس والأسرى».

واستنكرت نقابة المهندسين في بيان الاعتقالات، مؤكدة أنها بصدد تنفيذ اعتصام احتجاجي على هذه السياسة المنافية لحرية الرأي والتعبير. وتابع الهنيدي حديثه: «في حال اعتقال الموظفين على خلفية نشاطهم في قضية القدس، فإن الأمور باتت خطيرة وغير مبررة».
يشار إلى أن المعتقلين هم ناشطون في لجنة فلسطين والقدس في نقابة المهندسين، وكانوا بصدد الإعداد لتنظيم مهرجان لدعم قضية الأسرى الأردنيين في سجون الاحتلال اليوم السبت، وربما تعود أسباب الاعتقال إلى هذا الإطار.
وكان المقرر أن يأتي المهرجان في الذكرى السنوية ليوم الأسير الأردني والذكرى السنوية لصفقة وفاء الأحرار (التبادل)، وأيضا الذكرى السنوية لانطلاقة فريق دعم الأسرى الإعلامي «فداء»، وكل ذلك بالتزامن مع الدعوات الرسمية للحكومة الأردنية إلى وقف الاعتداءات الإسرائيلية في القدس، فيما يُعتقل ناشطون في المجال نفسه وهم أسرى محررون من سجون الاحتلال.