بعد السعودية، خرجت الإمارات، بشكل غير رسمي، لتتباهى بـ«منجزاتها» في ضرب الأراضي السورية.

وكشف العديد من وسائل الإعلام، يوم أمس، مشاركة قائدة مقاتلة إماراتية في عمليات قصف مواقع «داعش» في سوريا، وذلك بعد تأكيد الدولة الخليجية رسمياً مشاركتها في هذه الضربات التي تقودها الولايات المتحدة.

وقال مصدر إن الرائد الطيار مريم المنصوري «لم تحلق بالطائرة وحسب، بل إنها كانت قائدة التشكيل الجوي» الذي نفذ الضربات بين ليل الاثنين وصباح الثلاثاء. وأضاف المصدر أن «ضابطاً من التحالف الدولي كان متفاجئاً عندما اتصلت الرائد المنصوري لتطلب إعادة تعبئة للوقود في الجو». ورسمياً، لم تؤكد ولم تنف الامارات هذه المعلومات.
والمنصوري أول امرأة إماراتية تقود مقاتلة عسكرية في الامارات، وهي تبلغ من العمر 35 عاماً بحسب وسائل إعلام محلية.
(أ ف ب)