نفى مصدر من داخل «لواء صقور الشام» صحة الأنباء التي تحدثت عن «نجاة رئيس مجلس شورى الجبهة الإسلامية» أبو عيسى الشيخ (أحمد عيسى زكريا الشيخ) من محاولة اغتيال. المصدر أكّد لـ«الأخبار» أنّ «الشيخ أبو عيسى بخير وأمان، وقد دأب في اليومين الأخيرين على إحاطة تحركاته بسرية تامّة، بناء على إلحاح الإخوة المجاهدين المقربين منه». المصدر قال إنّ «الشيخ اتخذ إجراءات أمنية جديدة عملاً بمبدأ الأخذ بالأسباب». وكانت بعض وسائل الإعلام قد تحدثت عن نجاة قائد «صقور الشام» من محاولة اغتيال في ريف إدلب، الأمر الذي كررته صفحات «جهادية» على موقع «تويتر»، مضيفةً أن «المحاولة تمت بواسطة تفجير سيارة مفخخة».


الشيخ كان قد أكد أمس أنّ «الجبهة الإسلامية» ماضية في قتال «الدولة الإسلامية» بغية «إرضاء رب العالمين». وقال أبو عيسى قبل ساعات من أنباء محاولة الاغتيال عبر صفحته في موقع «تويتر» إن «قتالنا للبغدادي وعصابته قتال عقيدة فلم نستشر أحد بقتالهم أو عدمه». وأضاف: «لن نوقف قتالهم أو نستمر به لمصالح دولية، بل ماضون بقتالهم ﻹرضاء رب العالمين».