أعلن الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، أنّ تدمير السلاح الكيميائي السوري جاء بفضل الاتفاق الذي توصلت إليه العام الماضي روسيا والولايات المتحدة الأميركية.

ورحب بان، في بيان نشر أمس، بتدمير السلاح الكيميائي السوري على متن الباخرة الأميركية «كيب راي»، قائلاً إنّ «هذا الحدث يمثل إنجازاًَ مهماً في إطار جهود المجتمع الدولي لتدمير برنامج السلاح الكيميائي للجمهورية العربية السورية».

وشكر الأمين العام السلطات السورية على التعاون خلال عملية تدمير السلاح الكيميائي، مقدراً كذلك دور الحكومات التي «قدمت دعماً مهماً جداً لهذه العملية».
كذلك نوّه بعمل البعثة المشتركة بين الأمم المتحدة ومنظمة حظر السلاح الكيميائي، داعياً دمشق إلى تطوير هذا النجاح وتأمين «الإلغاء الكامل لبرنامج سلاحها الكيميائي بما فيه إغلاق منشآت الإنتاج» للمواد السامة المخصصة للأغراض العسكرية.
(الأخبار)