قال رئيس غرفة صناعة دمشق وريفها، باسل حموي، إنّ هناك نحو 500 منشأة صناعية في يبرود تعرضت للهجوم من قبل المجموعات المسلحة. وأكد حموي أنه بعد تطهير المنطقة كاملة، بدأت عودة الصناعيين إليها تدريجاً، «وبناءً عليه، قررت الغرفة عقد اجتماع شامل لتأمين كل المستلزمات الخاصة بالمناطق الصناعية الموجودة ليس في منطقة يبرود فقط، بل لجميع المعامل والمنشآت الصناعية في دمشق وريفها، التي يصل عددها إلى نحو 114 منطقة صناعية».


كذلك لفت إلى أنّ ما تعرضت له المنشآت الصناعية في دمشق وريفها من تخريب، سبب خسائر للمنشآت الصناعية بلغت أكثر من 46 مليار ليرة سورية. وناقشت غرفة الصناعة المطالب المقرر عرضها على الحكومة في الأيام المقبلة، التي تتركز حول الصعوبات التي تواجه الصناعيين في منطقة القلمون والتي يتجلى أبرزها في الصعوبات التي تواجه أصحاب المنشآت بالوصول إلى منشآتهم لتفقدها والشروع بصيانتها أو إعادة ترميمها.
(الأخبار)