دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة «اليونيسف» ومنظمة الصحة العالمية «أفرقاء النزاع» في سوريا إلى «وقف استخدام منافذ الوصول إلى المياه المأمونة وسائر الخدمات الحيوية كتكتيك حربي». ودعت المنظمتان «لوقف القتال فوراً في منطقة بستان الباشا في حلب لتمكين جمعية الهلال الأحمر السوري والخبراء التقنيين من الوصول بأمان إلى المنطقة وإصلاح الأعطال».


وأكدتا «الحاجة العاجلة لتأمين منفذ لا يتم اعتراضه لتوصيل المساعدات الإنسانية المنقذة للحياة - بما في ذلك المياه الصالحة للشرب والإمدادات الصحية وأدوات النظافة الشخصية - للسكان المعرضين للخطر للحد من خطورة تفشي الأمراض في الصيف».
(الأخبار)