أعلنت شركة «فيسبوك» أنها حذفت أكثر من عشرة حسابات وعدداً من الصفحات من مصر على منصتَي «فيسبوك» و«إنستغرام»، استهدفت «بشكل منسق» إثيوبيا والسودان وتركيا.


وقالت الشركة في بيان نشرته على موقعها: «حذفنا 17 حساباً، وست صفحات، وثلاثة حسابات على منصة إنستغرام (المملوكة لفيسبوك) من مصر استهدفت إثيوبيا، والسودان، وتركيا».

وزعمت أن هذه الصفحات انتهكت سياسات الشركة التي تحظر «التدخل الأجنبي»، كما أنها متورطة في انتهاج «سلوك زائف بشكل منسّق».

وشاركت الحسابات قصصاً باللغة الأمهرية المستخدمة على نطاق واسع في إثيوبيا، وتضمّن محتواها نقداً لسدّ ضخم تبنيه إثيوبيا على أحد روافد نهر النيل، ولسياسة تركيا الخارجية، بينما تضمّن المحتوى نفسه تعليقات إيجابية لمصلحة مصر.

واحتدّت التوترات في الأيام الأخيرة بين مصر والسودان من جانب، وإثيوبيا من جانب آخر بشأن سد النهضة الذي تبنيه الأخيرة على أطول أنهار العالم، وتقول مصر والسودان إنهما ستتضرّران منه ما لم تتفق الدول الثلاث على مراحل ملء وتشغيل السد.

وقالت «فيسبوك» إن أصحاب هذه الصفحات «اعتمدوا على مزيج من الحسابات، بعضها أصلي وبعضها مكرر، والبعض الآخر مزيف».