شهدت مدينة حمص يوماً دامياً، تمثّل بحدوث ثلاث مجازر مروعة حصدت عشرات المدنيين في الأحياء الآمنة. المجازر بدأت ظهر أمس بانفجارين ضخمين في وقتين مختلفين هزّا حي كرم اللوز، وأوديا بحياة 25 مدنياً وجرح 107 آخرين.


وذكرت وكالة «سانا» أنّ «سيارة مفخّخة كانت مركونة إلى جانب حلويات البدر، وهي منطقة تشهد حركة مرورية كثيفة، جرى تفجيرها عن بعد، وبعد انقضاء نصف ساعة على التفجير الأول انفجرت سيارة مفخخة ثانية، في المكان ذاته، ما أدى إلى مقتل العديد من المسعفين والأهالي الذين تجمّعوا لإسعاف الجرحى». وبعد مرور ساعات على التفجيرين دخل مسلحون مجهولون إلى حي كرم الزيتون المجاور، وقاموا بتصفية 14 مدنياً، باستخدام أسلحة رشاشة. وذكرت مصادر «الأخبار» أنّ مسلحين أقدموا على ارتكاب مجزرة مروعة بحق عائلتين كاملتين، داخل حي كرم الزيتون.
وفي سياق آخر، ذكرت وكالة «سانا» أن الجهات المختصة سوّت أوضاع 24 مسلّحاً من أحياء الحميدية وباب تدمر وباب التركمان في مدينة حمص القديمة، ليصبح عدد المسلّحين الذين سوّيت أوضاعهم في محافظة حمص منذ السبت الفائت 257 مسلّحاً.
(الأخبار)