أفادت صحيفة «ذي غارديان» البريطانية، نقلاً عن مصادر استخبارية أنّ الزعيم الجديد لتنظيم «داعش»، أمير محمد عبد الرحمن المولى الصلبي، المعروف باسم أبو إبراهيم الهاشمي القُرَشي، هو من مؤسسي التنظيم ومن كبار مُنظريه.

وكان «داعش» قد أعلن بُعيد مقتل زعيمه أبو بكر البغدادي في غارة أميركية في سوريا نهاية تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، اختيار «خليفة للمسلمين جديد» هو الهاشمي القرشي، لكنّ الاسم لم يكن معروفاً في الأوساط المتابعة، ما دفع الخبراء والسياسيين إلى التشكيك في أنّ القرشي هو شخصية «وهمية»، في حين قال أحد المسؤولين الأميركيين الرفيعي المستوى بأنّه «مجهول تماماً».
لكنّ «ذي غارديان» نقلت عن مسؤولين في جهازين استخباريين لم تسمّهم أنّ الزعيم الجديد لـ«داعش» كان قيادياً رفيعاً في التنظيم و«أحد منظّريه العقائديين». وقالت الصحيفة إنّ المولى، «يتحدّر من الأقليّة التركمانية في العراق، ما يجعله واحداً من القادة غير العرب القلائل في التنظيم». والمولى الذي «تخرّج من جامعة الموصل كانت له اليد الطولى في حملة الاضطهاد التي شنّها تنظيم الدولة الإسلامية بحق الأقليّة الإيزيدية في العراق في عام 2014»، وفق مصادر الصحيفة.