أعلنت السلطات القطرية أمس مقتل 12 شخصاً وجرح 31، بينهم شخص في حالة الخطر، في انفجار للغاز في مطعم في الدوحة، يقع بجوار محطة للوقود.

وأوضح مدير إدارة العمليات في الدفاع المدني القطري، العميد حمد الدهيمي، أن الحادث قد تسبب بانهيار جزئي لمبنى المطعم الذي تضرر زبائنه وعماله وبعض المارة. وأضاف أن الحادث «وقع نتيجة لانفجار خزان غاز كبير فوق سطح المطعم نتج منه حريق بسيط تمت السيطرة عليه بسرعة».

من جهتها، أفادت وزارة الداخلية القطرية بأن اسطوانات للغاز انفجرت في «مطعم إسطنبول» المجاور لمحطة وقود «لاند مارك» في الدوحة، ونتج من ذلك ازدحام مروري خانق.
وفي وقت لاحق، دعت الوزارة المواطنين إلى تجنّب استخدام الطرق المؤدية إلى المنطقة لتسهيل عمل رجال الإنقاذ، قبل أن تبدأ عملية رفع الأنقاض وتبريد الموقع.
أما التلفزيون القطري فقد أعلن أن الانفجار أدى إلى سقوط 12 قتيلاً و32 جريحاً. وأظهرت الصور التي بثها التلفزيون دماراً كبيراً في مكان الانفجار، حيث انهار سقف المبنى جزئياً جراء الانفجار، فيما انتشر الحطام والسيارات المدمرة في المكان الملاصق لمحطة وقود.
يذكر أن العاصمة القطرية كانت قد شهدت في أيار 2012 حريقاً كبيراً في مجمع تجاري أدى إلى مقتل 19 شخصاً بينهم 13 طفلاً. وصدر في تموز الماضي حكم بإدانة خمسة أشخاص في القضية، بينهم سفير قطر في بلجيكا الشيخ علي بن جاسم آل ثاني وزوجته، وقضت المحكمة بسجنهما ست سنوات، ودفع تعويضات للضحايا.
(أ ف ب)