بعد أربعة أيام فقط على عودة الوفد المصري الرفيع المستوى من موسكو، وما أحدثته تلك الزيارة من تجاذبات روسية أميركية، تزامن وصول وفدي البلدين المذكورين إلى القاهرة مساء أول من أمس، على أن يصل مصر وفد أميركي آخر بمجرد عودة الوفد الحالي غداً.


والتقى وزير الدفاع المصري عبد الفتاح السيسي، الذي عاد من موسكو مساء الخميس الماضي، وفداً من الكونغرس الأميركي، مكونا من عضوين، ويترأسه رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب مايك روجرز، في مقر وزارة الدفاع المصرية، «لمناقشة الأوضاع الداخلية للبلاد، ومتابعة خطوات مصر نحو تنفيذ خارطة الطريق»، بحسب مصدر دبلوماسي وآخر عسكري.
وقدم الوفد من مدينة فرانكفورت الألمانية في زيارة تستمر حتى يوم غد الأربعاء، في وقت تنتظر فيه القاهرة قدوم وفد برئاسة رئيس اللجنة الفرعية المعنية بشؤون الشرق الأدنى وجنوب آسيا ووسطها في مجلس الشيوخ الأميركي تيم كاين «للقاء عدد من المسؤولين المصريين، من بينهم وزير الخارجية نبيل فهمي » بحسب المصدر الدبلوماسي.
وبالتزامن، وصل قائد القوات الجوية الروسية الجنرال فيكتور بونداريف إلى القاهرة، على رأس وفد عسكري في زيارة لمصر تستمر أربعة أيام يلتقي خلالها عدداً من كبار المسؤولين العسكريين، فيما يُعتقد أنه استكمال للاتفاقيات التي وقّعها الطرفان في موسكو الأسبوع الماضي.
من جهة ثانية، قال رئيس الوزراء المصري حازم الببلاوي أمس إن جماعة أنصار بيت المقدس تُمثل تهديداً للسياح وترمي إلى تقويض خارطة الطريق السياسية التي أعلنها الجيش في تموز. وأتت هذه التصريحات على خلفية تهديد الجماعة للسياح في مصر من أنهم سيكونون عرضة لهجماتها إن لم يغادروا البلاد قبل 20 شباط الجاري.
وفي غضون ذلك، أعلنت النيابة العامة المصرية أمس إحالة مصريين وضابطين إسرائيليين على المحاكمة الجنائية بتهمة التخابر لمصلحة اسرائيل، حيث سيحاكم الإسرائيليان غيابياً.
وقالت النيابة، في بيان، إن النائب العام المصري هشام بركات «أمر بإحالة 4 متهمين على المحاكمة أمام محكمة جنايات القاهرة، لاتهامهم بتكوين شبكة تجسس لمصلحة إسرائيل».
كذلك أمرت محكمة مصرية بحبس 37 طالبا من مؤيدي مرسي في جامعة الإسكندرية وغرامة مالية، في الوقت الذي أحالت فيه النيابة 42 آخرين من مؤيدي مرسي للمحاكمة.
وبالتزامن، قررت محكمة مصرية، مد أجل الحكم فى الدعوى المطالبة، باعتبار حركة حماس، منظمة إرهابية لجلسة 25 شباط الجاري، فيما أجلت محكمة أخرى دعوى تلزم الحكومة بإصدار قانون يجرم رفع إشارة رابعة، باعتبارها تهدد الأمن القومي، لجلسة 8 نيسان القادم.
(الأخبار، أ ف ب، رويترز، الأناضول)